العدوي تستنطق منتخبين وبرلمانيين بمدينة أكادير

هاشتاغ:

أفادت جريدة المساء الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، أن لجنة مختلطة تشرف عليها زينب العدوي، الوالي المفتش العام لوزارة الداخلية، استمعت إلى منتخبين معروفين بجهة سوس ماسة وبرلمانيين يقودون جماعات محلية، تزامنا مع زيارة الملك محمد السادس لأكادير.

وطلبت اللجنة من المنتخبين إحضار مجموعة من الوثائق والمستندات، خاصة تلك المتعلقة بالترخيص ببنايات كشفت الأبحاث أنها مخالفة للقوانين، كما تمت مواجهتهم ببعض الملفات المشبوهة التي كانت موضوع شكايات رفعت إلى وزارة الداخلية، تقول “المساء” في عدد اليوم الثلاثاء.

وكانت عليها زينب العدوي أشرفت قبل زيارة الملك أكادير، بمنتخبين كبار في جهة سوس ماسة، ضمنهم برلمانيون يقودون جماعات محلية. وفي سابقة، اعتكفت بأحد فنادق أكادير، وفتحت علبة أسرار مجالس منتخبة، إذ كانت تستقبل المستجوبين في فضاء الفندق، وضمنهم منتخبون وموظفون، كانوا يمثلون أمامها، محملين بكل الوثائق والمستندات، من أجل تقديم أجوبة عن الاستفسارات والتهم، التي ترافق بعض الملفات والقرارات المشبوهة.

واستهدفت تحقيقات الوالي المفتش العام الوزارة الداخلية، التي باشرتها بشكل شخصي، ملفات فاحت منها روائح فساد، تهم مجلس أكادير وعددا من الجماعات الواقعة في نفون العمالة، وهي ملفات باتت جاهزة وستحال قريبا على عبد الوافي الفتيت، وزير الداخلية، قصد اتخاذ المتعين بشأنها.

وجاء سفر العدوي أياما معدودة قبل حلول الملك بأكادير، بتعليمات من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، الذي استشاط غضبا بسبب التقصير، الذي يشوب عمل مجلسي الجهة والمدينة والجماعات التابعة للعمالة، في ارتباط بالإعداد للزيارة الملكية، التي تميزت بإطلاق جلالة الملك برنامج تنمية أكادير، بكلفة 600 مليار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *