العنصر يحمي منتخبا جرد من منصبه بجماعة سيدي يحيى الغرب بسبب فساده

يبدو ان خطاب الملك لا يهم الأمين العام لحزب الحركة الشعبية في شيء، والذي تؤكد كل المؤشرات وجود غضبة عليه بسبب احتضانه لفاسدين وثلة من المغضوب عليهم .

مصادر هاشتاغ تحدثت عن كون امحند العنصر تحدى الداخلية وقام بتعيين شخص عزله عامل إقليم سيدي سليمان من مهمته كنائب رئيس جماعة سيدي يحيى الغرب بالأمانة للحزب بل يدفعه في هذه الأيام لعضوية احد الدواوين الوزارية .

في ذات السياق من المرتقب أن تطالب منظمة حقوقية من النيابة العامة بفتح تحقيق في تقارير وزارة الداخلية التي كشفت عن كون ا.ز قبل عزله قد استغل نفوذه وسخر اليات الجماعة في أوقات العطل الاسبوعية لتنقلاته الشخصية .

وتفيد تلك التقاربر التي تتوفر هاشتاغ على نسخ منها كون زوجة السياسي المذكور هي من كانت تستغل البنزين الخاص للجماعة وهو ما يمكن ان يؤدي الى سجنها وسجن زوجها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *