الغموض يلف صفقات رئيس جهة الشرق مع وكالات أنباء

 

موقع هاشتاغ. وجدة

لا حديث بعموم تراب الجهة الشرقية، هذه الأيام، إلا عن ملايين الدراهم، التي خصصها رئيس مجلس الجهة عبد النبي بيوي، لصفقات غامضة ربطت البجهة وكالات الأنباء.

و انتقل النقاش من داخل المجلس، إلى الشارع الذي استغرب هذه الخطوة، متسائلا عن جدواها. وخصص مشروع ميزانية 2019 الذي تمت المصادقة عليه أول أمس الاثنين،  مبلغ 81 مليون من السنتيمات، أفردها المجلس كاشتراكات في وكالات الأنباء، ما جعل المهتمين يتساءلون عن نوعية هذه الاشتراكات.

الغريب أن المجلس لم يكشف عن هذه الوكالات، بينما يتم الحديث على نطاق واسع حول استفادة أحد المواقع الإلكترونية الوطنية من مبلغ جد مهم من مالية المجلس، ما يطرح التساؤل حول الدور ،الذي من الممكن، أن يقوم به هذا الموقع قد قدمه خدمة للجهة.

بمقابل هذه المبالغ المرصودة لوكالات الأنباء، يبرز بالجهة الشرقية إقدام شركات رئيس المجلس، عبد النبي بيوي، على إنجاز مجموعة من المشاريع بمختلف أقاليم الجهة، وهو ما يتنافى مع القوانين المنظمة لعمل المجالس المنتخبة. فقد ذكرت مصادر من داخل المجلس أن شركات بيوي باتت تستحوذ على مشاريع بأقاليم الناظور وبركان وفكيك وتاوريرت بمبالغ تعد بملايير الدراهم.

ولم يستبعد الرأي العام أن تكون  الملايين المخصصة لبعض وسائل الإعلام، له علاقة بتلميع صورة الرئيس “المقاول”؟.. وهو السؤال الذي بات يطرحه الرأي العام الجهوي بقوة هذه الأيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *