نقاية مستاءة من احتجاز أطر طبية ببولمان والوزارة تخرج عن صمتها

وسام مجد

خرج المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية ف د ش عن صمته ازاء حادث احتجاز اطر صحية كانت بصدد المشاركة يوم أمس الاربعاء 20 نونبر في تأطير حملة طبية من طرف المواطنين.

هذا و قالت النقابة أن حادث احتجاز الأطر الصحية المكونة من عضو الاتحاد المحلي للفيدرالية الديمقراطية للشغل و عضوة المكتب للنقابة الوطنية للصحة العمومية، من طرف الساكنة المحلية، على مستوى الجماعة القروية بوسلام بإقليم بولمان، جاء احتجاجا للمواطنين على أوضاعهم الاجتماعية و غياب الرعاية اللازمة على إثر تعرض المنطقة لهزة الزلزال الأخيرة و موجة البرد.

من جهتها قالت المديرية الجهوية لوزارة الصحة في بلاغ لها أن الحادث وقع بدوار بوسلام ولاد اعياط عندما تجندت هاته الأطر الصحية والمكونة من المندوب الاقليمي للصحة وطبيبين، 6 ممرضين والمقتصد و3 سائقين للقيام بحملة صحية في إطار التدابير الاحترازية للتصدي لموجة البرد الرامية الى تقريب الخدمات العلاجية والوقائية وفك العزلة عن الساكنة.

وعملت المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس ،بحسب بلاغها، على التتبع الاني عن كثب لهاته النازلة والمواكبة الفعلية بتنسيق وتعاون مع السلطات المحلية والاقليمية لمستخدمي الصحة ضحايا هذا التصرف اللامسؤول من طرف الساكنة الى حين مغادرة الفريق الصحي المحتجز والاطمئنان على حالتهم النفسية والصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *