القطار السريع بين مدينتي أكادير ومراكش.. الصفقة التي تسيل لعاب القوى العظمى

يثير قرار المغرب ترجيح كفة منح الصين تشييد القطار السريع بين مدينتي أكادير ومراكش قلق بعض الدول الغربية و على رأسها فرنسا والولايات المتحدة ونسبياً إسبانيا، بسبب أهميته المالية للبعض منها وبسبب الاختراق الصيني لإفريقيا لأسباب جيوسياسية.

ولا يعتبر القلق الأمريكي استثنائياً، وتضغط الولايات المتحدة على كل حلفائها للابتعاد عن المشاريع مع الصين التي تبرز تقدم هذا البلد وجعله في ريادة العالم، و طالبت أمريكا الدول الأوروبية بعدم الاعتماد على التكنولوجيا الصينية في مجال الإنترنت المعروفة بالجيل الخامس.

ولا يعتبر القلق الفرنسي وحيداً وإن كان يهمين عليه الهاجس المالي، بل هناك قلق نسبي في وزارة الخارجية الأمريكية لأسباب جيوسياسية، وفق معطيات اشارت اليها “القدس العربي” نقلا عن مصادر رفيعة المستوى في واشنطن، حيث أبلغ الأمريكيون المغاربة هذا القلق.

من جهة أخرى، تتجه الولايات المتحدة إلى توسيع نطاق حربها مع الصين، خصوصا مع عملاقها “هواوي” لتصل إلى المغرب، إذ كشفت معطيات حديثة أن مسؤولين أمريكيين حملوا إلى المغرب مطالب متعلقة بالنشاط الاقتصادي لشركات صينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *