المؤتمر الإتحادي والطليعة يعلنان ترشحهما تحت لواء الفيدرالية

أعلن حزبا المؤتمر الوطني الاتحادي والطلبيعة الديمقراطي الاشتراكي، مواصلة العمل ضمن تحالف موحد، في أعقاب قرار الحزب الاشتراكي الموحد، بقيادة نبيلة منيب، الانسحاب من تحالف فيدرالية اليسار الديمقراطي.

وقرر كل من المؤتمر الوطني الاتحادي والطلبيعة الديمقراطي الاشتراكي، التقدم بلوائح مشتركة في الانتخابات العامة المقبلة التي ستشهدها البلاد، وذلك بتحالف ثنائي يحمل اسم “تحالف فيدرالية اليسار”.

وحافظ هذا التحالف على الرمز السابق الذي كان قد اختارله التحالف القديم، وهو الرمز الانتخابي “الرسالة”، للمشاركة في الانتخابات البرلمانية والانتخابات الأخري، التي يراهن هذا التحالف على تحقيق تقدم بالمقارنة مع الانتخابات السابقة، لاسيما في ظل التعديل الذي طرأ على القاسم الانتخابي، والذي سيمكن بعض الأحزاب الصغرى من أن تجد مقاعد لهافي البرلمان.

وراسل المؤتمر الوطني الاتحادي والطلبيعة الديمقراطي الاشتراكي وزارة الداخلية، يخبرها بأنهما قررا تشكيل تحالف، سيشاركان به في الانتخابات المقبلة، بالرمز الانتخابي “الرسالة”.
وفي المقابل، قرر حزب نبيلة منيب، الحزب الاشتراكي الموحد، المشاركة في الانتخابات المقبلة، بلوائح ومرشحي الحزب فقط، دون أن يخوض أن تجربة للتحالف، ويستعمل الرمز الانتخابي “الشمعة” في هذه الانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *