المجلس الجماعي للرباط يدخل مرحلة الشلل النهائي

عجز محمد صديقي رئيس جماعة الرباط عن عقد الجلسة الثانية على التوالي خلال الدورة العادية لشهر فبراير أمس الثلاثاء 9 فبراير2021 بسبب عدم توفره على النصاب القانوني.

الجلسة الثانية رفعها محمد صديقي بسبب عدم إكتمال النصاب القانوني رغم توفره على 39 مستشارا ينتمون لحزب العدالة والتنمية، وأعضاء إئتلاف المجلس المكون من حزب الحركة الشعبية ب 5 أعضاء والتجمع الوطني للاحرار ب 10 أعضاء والإتحاد الدستوري ب 6 أعضاء، بعدما حضر هو وكاتب المجلس وتخلف أعضاء المكتب المسير وحلافائه، بينما حضر أغلب أعضاء المعارضة المنتمين لحزب الأصالة والمعاصرة، بحضور السلطة المحلية الممثلة في شخص رشيد الكروج رئيس منطقة اليوسفية بالرباط.

واللافت أن رئيس المجلس الجماعي، غادر القاعة مسرعا من الباب الخلفي بمجرد رفع الجلسة الثانية لتفادي الإحتجاج والإنتقاد اللاذع الموجه له من طرف مستشاري المعارضة، الذين وصفوا هذه الجلسة “بالمهزلة السياسية” وهدر الزمن السياسي ومصالح المواطنين بسبب اتسام هذه المرحلة بضعف التسيير والتدبير لعمدة الرباط بحسبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *