المساوي يكتب : وجدة والانتخابات..الانتخابات عند عمر أعنان أخلاق

عبد السلام المساوي

1_ نعم السياسة عند الدكتور عمر أعنان حب ؛ حب لوجدة …حب لجهة الشرق ….حب للوطن ( منبت الأحرار …مشرق الأنوار ) … حب للمبدأ والقيم ….حب للاتحاد الاشتراكي بانتصاراته واخفاقاته ….حب للشعار والنشيد …حب للتاريخ والحاضر …حب للاتي والمستقبل ….حب للقادة والقواعد….للنخبة والجمهور….وقبل هذا كله وبعده ، حب لوجدة ولأهل وجدة….

عمر أعنان لا يدخل في زمرة الكائنات الانتخابية المرتزقة ، فهو ليس منهم لأنه رضع المروءة والنزاهة في معبد الشجعان ، وليس منهم لأنه لن يدخل الانتخابات من باب الصلاة مع الفاسدين وسنة الريع الانتخابي …سيدخل نظيفا منزها عن الشبهات ….كفاءة علمية مقتدرة باعتراف مؤسسات أكاديمية عالمية …سيرة حياة نقية …في كفه وردة وعلى كتفه ، وفي عقله ووجدانه ، خدمة وجدة وناس وجدة ، من هنا نبدأ بناء الوطن ….

تصالح الاتحاد الاشتراكي مع وجدة وتصالحت وجدة مع الاتحاد الاشتراكي….وعاد الاتحاد الاشتراكي الى وجدة….وستعود وجدة الى الاتحاد الاشتراكي بفضل الاتحاديات والاتحاديين ، بفضل مؤسسة دار فكيك ؛ رحاب النضال والوفاء …

اتابع يوميا تحضيرات د عمر أعنان مدعوما بفرق عمل تشتغل بصدق وتفاؤل …الدكتور عمر أعنان ، مدعوما بخيرة مناضلي ومناضلات الاتحاد الاشتراكي ، عازم ، اليوم وأكثر من أي وقت مضى ، على تطهير وجدة …تحرير وجدة من الجهلوت والجبروت …تحرير وجدة ، التي في غفلة من اهاليها ، تم اغتصابها بنذالة ودناءة من طرف خفافيش الظلام ومافيا الانتخابات….وسقطت الأقنعة والاتحاد يعلو….
نضال يومي …حضور فاعل …لقاءات …تصالحات ومصالحات …مع الذات …مع الآخر …مع الذين غادرونا فعادوا…مع الذين تعبوا فاسترجعوا عافيتهم….مع القدامى المؤسسين ….مع الشباب الواعد….مع المرأة ….مع وجدة…
انه موعد مع التاريخ …بل انه موعد التاريخ مع نفسه …موعد للتكفير عن الخطيئة …عن الخطيئتين ؛ خطيئة 2015 وخطيئة 2016 ….ونحن في الربيع الحقيقي ؛ ربيع المغرب الذي يقف شامخا دفاعا عن وحدته وسياته ، يشتغل مناضلو ومناضلات وجدة للكشف عن خرافة ” الربيع العربي “….

تحية للأخ عمر أعنان ، تحية لابن فكيك الصامدة ؛ رمز الحب والخصوبة والنصر …تحية لسي مصطفى المدرسي سليل أسرة مقاومة مجاهدة ؛ ابن المناضل الأسطوري أحمد المدرسي _ العربي والحاجة فاطنة عنوان المرأة المغربية الأصيلة….

انتظرونا ، في الاستحقاقات المقبلة ؛ تشريعيا وجهويا واقليميا ومحليا ….لوائح مشرفة ؛ أطر وكفاءات ، مهندسون معماريون وأساتذة ، شباب طموح وناجح ، نساء وطنيات ومواطنات ، فاعلون اقتصاديون وفعاليات جمعوية …هؤلاء كلهم يحركهم حب وجدة _ الوطن والمساهمة في البناء والتنمية ….

2_حاضرة وجدة هي عاصمة تمتاز بحمولة تاريخية حضارية ثقافية قوية ، قد يصعب اختزالها في تصور او مخطط حضري ، هي بحق مدينة تاريخية ، ولكن قد لا تظهر شيخوختها للعيان عبر معالمها او تراثها او معمارها او هندستها ، هي مدينة تاريخية يشهد معمارها تقلبات الاعقاب التاريخية ، ليست كشبيهتها من المدن المغربية كتاب مفتوح للتاريخ ، يقرأه الزائر ببساطة . هي حاضرة تخفي ماضيها محتشمة في إظهار رصيدها الحضاري ، حمولتها التراثية والثقافية .

مدينة وجدة تبدو متناقضة ، هي في ان واحد حاضرة جميلة ومدينة تشوبها الكثير من العيوب . مدينة بسيطة وفي نفس الوقت صعبة ومعقدة في تناولها وقراءتها وتحليلها العلمي الثقافي الحضاري ؛ مدينة فريدة ومتعددة ، موحدة ومتنوعة ، مفتوحة ومنغلقة ، واسعة وخانقة ، حاضرة مركبة تتداخل فيها الاعمار والأشكال والأنواع المعمارية والانماط والمرجعيات الهندسية .

مدينة وجدة مدينة تطبعها الجغرافيا بتضاريسها الوعرة والجبال الجميلة المحيطة بها والوديان التي تشكلها وتعبر جسمها بمنطق الرفض والتجاهل لأجمل ما ابدعته الطبيعة .

كمثيلاتها كذلك راكمت وجدة في العقود السابقة اختلالاتها في نسقها وتعميرها ومعمارها واحيائها وهندستها ووظائفها وساحاتها وحدائقها ونمط العيش من جراء الاكراهات والارهاصات وتداعيات التزايد الديموغرافي وقوة الهجرة من الارياف ، وضغط الطلب عن السكن والمرافق الحضرية والبنيات الأساسية ، واكراهات قابلتها لزمن عمر طويلا وغياب آليات التخطيط الحضري وقلة المهنية في التصور والتخطيط والتدبير المجالي وافتقاد الإمكانيات والوسائل المادية والتقنية…

فرض التعمير على مدينة وجدة بدل التحضير له ، خاضعة لثقل وكبر نموها الحضري لمدة عقود بدل التخطيط له والاستعداد لاستقبال الأحياء التي تفرعت بالشكل العشوائي والطابع القروي الذي تعرفه اليوم مدينة عمرها طويلا منطق الفوضى غير المتحكم فيه بدل مبدأ النظام ، نتج عنه تشتت أجزائها ، فقدان وحدة وانسجام نسقها ، توسع تعميرها ، تفرع احيائها ، تنوع مظهرها ، اختفاء معالمها ، اهمال تراثها ، اختناق مركزها واسواقها ، افتقاد زينتها ، استهلاك مفرط لعقارها. ارتفاع مهول لكلفة تدبيرها ، العناء اليومي لساكنتها….

دعيني أدعوك يا وجدة الى الانتفاضة على القبح والرداءة ، على اللصوصية والفساد …

دعيني أدعوك الى احتضان أبنائك وبناتك الأصيلين المتأصلين …
دعيني أدعوك الى رفعة مواطنين ومواطنات لهم غيرة عليك وعلى ناسك …أدعوك الى التحرر من خسة المنافقين والانتهازيين…
دعيني أذكرك يا وجدة ، ونحن مقبلون على انتخابات حاسمة ستقرر مصيرك ومصير أهاليك ؛ دعيني أذكرك بمن اغتصب عذريتك ، شوه معالم تاريخك ، سرق حقولك وحدائقك ، شوه معمارك ….سرق تاريخك …
دعيني يا وجدة أدعوك الى التصالح مع ذاتك ، مع تاريخك ، مع وطنيتك ، مع النزهاء والنظيفين …انت من سيختار من يمثلك ويقرر في مستقبلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *