المسـاوي يكـتب : اكرام الميت دفنه ؛ أقصد ” نقابة البيجيدي ” في التعليم العالي !!!

عبد السلام المساوي

16 يونيو 2021 ، يوم تاريخي ، حدث عظيم ….يوم التصحيح والتطهير …
16 يونيو 2021 اعلان موت ” نقابة ” أريد لها أن تزاحم النقابة الوطنية للتعليم العالي ، نقابة تاريخية بنضالاتها وشرعياتها ومصداقيتها ….

وكان يتوهم البيجيديون أنهم في زمن الداودي سيعدمون النقابة الوطنية للتعليم العالي ، نقابة كل الأساتذة ، نقابة الكفاءات والأطر ، نقابة نخبة نخبة الوطن ، وكانوا يتوهمون أنهم سيغتصبون رحاب العلم وقلعة البحث ومنبع الكفاءات ، على غرار ما حدث في انتخابات المدن والقرى ….واليوم يصدمهم الواقع وتفجعهم الحقيقة …النقابة الوطنية للتعليم العالي عصية على القرصنة والاغتصاب …عصية على الاحتلال والاقتحام ….

النقابة الوطنية للتعليم العالي قاطرة التفكير من أجل وطن نامي ومتقدم …قاطرة التغيير والحداثة …جدار سميك ومغلق أبوابه في وجه المتخلفين والظلاميين …

النقابة الوطنية للتعليم العالي معبد لا يدخله الا العلماء …فطوبى للداخلين …طوبى للأساتذة الجامعيين بوصلة الوطن وراسمو خريطة مستقبل المغرب ….
لا مكان للتفاهة في الجامعة المغربية ، قلعة الصمود وعنوان الشموخ ….
تحية ، كل التحية للأستاذ جمال صباني ، قائد نخبة النخبة ، قاطرة أساتذتنا العظماء ، حارسو الوطن من الاختراقات الجهلوتية …

تحية اجلال وتقدير لأساتذتنا في التعليم العالي ، كل أساتذتنا ، فأنتم ضميرنا ، فأنتم وعينا ، فأنتم قدوتنا …

لا خوف علينا ما دام فينا أساتذة جامعيون ، مفكرون وباحثون ، حماتنا من التفاهة والجهل …
تحية للنقابة الوطنية للتعليم العالي وطوز في نقابة البيجيديين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. ما هذا الكلام يا اخي ترفع عن التجريح نحن متفقون جميعا بان التقسيم النقابي لا يخدم مصلحة الاستاذ ولا الجامعة عموما وهذا وعي ترسخ عند السادة الأساتذة خلال الولايتين الحكوميتين الاخيرتين كما ان نتاءج قطاع التعليم العالي في انتخابات اللجان الثناءية والفوز الكبير للنقابة الوطنية هو جزء مما حصل في القطاعات الأخرى التي عرفت اندحار المركزية التابعة لحزب البيجيدي . الانتخابات لحظة ومرت وبقي مشوار طويل الملف المطلبي للاساتذة ووضع الجامعة العمومية كما اننا لن نفقد البوصلة وسندعوا داءما الى وحدة الصف ومكان هؤلاء الزملاء هي النقابة الوطنية النقابة الام مع مناقشة كل الاشكاليات الذاتية والموضوعية التي نتج عنها هذا التقسيم ولنا في اخر مؤتمر لنقابتنا خير دليل . ان كان هناك من انتصار فيجب أن يكون على ما يعرقل تقدم الجامعة المغربية على مستوى التكوين والبحث العلمي وكذا وضعية الاستاذ .للحديث بقية