المغرب التطواني يحتج على الفار وبعض الحالات التحكيمية

هاشتاغ اشرف اولادالفقيه

اصدر المكتب المديري لفريق المغرب اتلاتيك تطوان بلاغا، وقد جاء فيه مايلي:
على إثر خروج فريق المغرب أتلتيك تطوان من مرحلة نصف نهاية كأس العرش، يبلغ المكتب المديري الجمهور الرياضي التطواني والرأي العام الرياضي ما يلي:

1- يهنئ المكتب المديري فريق حسنية أكادير على تأهله للمقابلة النهائية لكأس العرش.

2- لقد كان أعضاء المكتب شأنهم شأن كل مكونات النادي يمنون النفس للفوز بكأس العرش الغالية والتي كانت ولا زالت من أهم أهداف نادينا العريق، وقد بذل المكتب المديري قصارى الجهود وبذل ما في وسعه لتوفير كل صغيرة وكبيرة وتهيئ الظروف الملائمة لتسهيل مأمورية اللاعبين ومختلف الأطقم الساهرة على الفريق.

3- يتقدم المكتب المديري بجزيل شكره وعظيم امتنانه للجمهور التطواني العريق على تحديه لبعد المسافة وتحمله مشقة السفر للوقوف إلى جانب فريقه وما هذا بغريب عنه حيث كان دائما السند الأكبر للفريق في الضراء قبل السراء.

4- يهنئ المكتب المسير جميع اللاعبين على مسارهم في منافسات كأس العرش، كما يشيد بالمجهودات التي بذلتها مختلف الأطقم الساهرة على الفريق.

5- لقد كان المكتب المسير للمغرب أتلتيك تطوان من أشد المطالبين بالعمل بنظام الفار، إعتبارا للأخطاء التحكيمية التي ارتكبت في حق الفريق في عدة مناسبات، وعليه فقد رحبنا بتطبيقه في مرحلة نصف النهاية، إلا أن الفرق لم تستفد من التهييئ الكافي لهذا الأمر، وكمثال على هذا زيارة خبيرين في التحكيم لللاعبين في مقر إقامتهم للقيام بعرض حول تطبيق نظام الفار في مساء يوم السبت وبالتالي لم تعط الفرصة الكافية للمدربين لتهييئ اللاعبين بالشكل المطلوب.

6- في ما يخص مجرى المقابلة، وعلاقة بمسألة نظام الفار، هناك العديد من علامات الإستفهام نطلب من الجهات ذات الصلاحية أن تمدنا بالإيضاحات اللازمة حولها لرفع اللبس الذي حصل في تطبيقه .
وفي هذا الصدد فقد قام المكتب المسير بتوجيه رسالة استفسارية حول هذا الموضوع إلى مديرية التحكيم بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

7- يعبر المكتب المسير عن استيائه من معاناة الجمهور التطواني في الوصول إلى الملعب والولوج إليه، فلم يرق التنظيم إلى مستوى تظاهرة من حجم نصف نهاية كأس العرش.

8- لن تنال هزيمة فريقنا من عزيمتنا في بذل المزيد من الجهود لاستكمال مسيرة إعادة هيكلة النادي، والسير به نحو التألق والريادة سندنا في ذلك العمل الدؤوب والنية الصادقة وجمهورنا العتيد.
ويذكر ان المكتب المديري لفريق الحمامة البيضاء توجه بشكاية (تتوفر هاشتاغ على نسخة منها) لمديرية التحكيم بالجامعة الملكية لكرة القدم، يوضح فيها مجموعة من الاختلالات التي شابت عملية تطبيق تقنية الفار وبعض الحالات التحكيمية، وطالب النادي بتوضيح من طرف مديرية التحكيم بخصوصها. وهذا هو نص الشكاية كما توصل بها موقع هاشتاغ الالكتروني.

شكاية موجهة إلى السيد رئيس مديرية التحكيم بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم
لقد كنا أول المرحبين بتطبيق تقنية الفار في منافسات كأس العرش، كما نطالب وبإلحاح بتطبيقها في منافسات دوري البطولة، إلا أن ما شاب هذه التقنية من شوائب في ما يخص التطبيق السليم لها في مباراة حسنية اكادير والمغرب التطواني، جعلنا نتوجه إليكم بهذه الشكاية لنطرح من خلالها عددا من الوقائع المحددة بالتوقيت والصورة مطالبين وبإلحاح شديد من سيادتكم الإجابة عنها في أقرب الاجال.
1- لم يتوجه الحكم إلى شاشة الفار الموجودة في الملعب للتأكد من الحالالت التي تم تنبيهه إليها ،فلماذا؟
2- قبل قرار الحكم بإعادة ضربة جزاء الأولى ،قام الاعب رقم 11 لحسنية بمطالبته بالإحتكام إلى غرفة الفار الشيئ الذي يتطلب من الحكم إشهار الورقة الصفراء في وجه اللاعب ،وهذا ما نبه إليه الحكمان كل اللاعبين مساء يوم السبت في الإجتماع الذي جرى حول تطبيق نظام الفار.
3- قبل تنفيذ ضربة الجزاء الأولى دخل مهاجم فريق أكادير مربع العمليات، الشيء الذي يحظره قانون اللعبة ،فكان أولى بالحكم معاقبتهم على ذلك بالبطاقة الصفراء قبل الحارس رضا بوناكة.
4- لقد قام اللاعب البوفتيني بحركة تمويهية قبل الوصول إلى الكرة لتنفيذ ضربة الجزاء، فالقانون يحتم إعادة ضربة الجزاء وإشهار الورقة الصفراء.
5- بعد تنفيذ ضربة الجزاء الأولى من طرف حسنية أكادير وصدها من طرف الحارس بوناكا ،أعلن الحكم عن ضربة ركنية وشرع لاعبو الحسنية في تنفيذها ليتم تراجع الحكم عن قراره عقب تنبيهه من طرف غرفة الفار،فهل تدخل هذه الحالة ضمن الحالات الأربع التي يتدخل فيها الفار.
6- أثناء تنفيذ ضربة الجزاء الثانية تحرك هجوم الحسنية ، والحال أن القانون يجبر الحكم على إعادة تنفيذها، فيجب على الحكم والموجودين بغرفة الفار تطبيق القانون بحذافيره في كل الحلات لكي لا يسقطوا في حالة الكيل بمكيالين.
7- الدقيقة 29 ضربة جزاء على إثر الخطأ المتعمد على اللاعب سيسوكو،فلماذا لم يتم الإعتماد على تقنية الفار.
8- الدقيقة 86 تدخل يكتسي خطورة في حق اللاعب الترابي يستوجب تدخل غرفة الفار للتأكد من وجود بطاقة حمراء
9- حوالي الدقيق 89 من المباراة إحتمال وجود ضربة جزاء على إثر سقوط اللاعب أيوب لكحل داخل مربع العمليات ولم يتم اللجوء إلى الفار.
كل هذه الملاحظات تستوجب منكم إعطائنا التوضيحات اللازمة، ليكون الجميع على بينة من الأمر، وعليه فالمرجو من سيادتكم أن توافونا بالجواب على شكايتنا في أقرب الاجال ، وكملحوظة نذكركم أننا لم نتلق أي جواب على رسالتنا الخاصة باداء الحكم العاطفي في مقابلتنا ضد يوسفية برشيد.
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *