المغرب يستدعي سفيرته في ألمانيا احتجاجا على “مواقف عدائية”

أعلنت وزارة الخارجية المغربية، يوم الخميس، استدعاء سفيرها لدى ألمانيا، عازية هذه الخطوة إلى ما وصفته بموقف عدائي من برلين، عقب الاعتراف الأميركي بمغربية الصحراء، إلى جانب اعتبارات أخرى.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية المغربية، إن ألمانيا “راكمت المواقف العدائية التي تنتهك المصالح العليا للمملكة”.

وأوردت الخارجية المغربية أن ألمانيا سجلت “موقفا سلبيا” بشأن قضية الصحراء المغربية، عقب الإعلان الرئاسي الأميركي، الذي اعترف بسيادة المغرب على صحرائه، “وهو ما يعتبر موقفا خطيراً لم يتم تفسيره لحد الآن”.

وفي نقطة أخرى تهم التعاون الأمني، ذكر البيان أن السلطات الألمانية تشارك “في مقاضاة أحد المدانين السابقين بارتكاب أعمال إرهابية، بما في ذلك كشفها عن المعلومات الحساسة التي قدمتها أجهزة الأمن المغربية إلى نظيرتها الألمانية”.

وقالت الرباط إن ألمانيا تخوض “محاربة مستمرة، ولا هوادة فيها للدور الإقليمي الذي يلعبه المغرب، وتحديدا دور المغرب في الملف الليبي،وذلك بمحاولة استبعاد المملكة من دون مبرر من المشاركة في بعض الاجتماعات الإقليمية المخصصة لهذا الملف، كتلك التي عقدت في برلين”.

وفي ختام البيان، أكدت الخارجية المغربية أنه “تأسيسا على ما سبق، وبسبب هذا العداء المستمر وغير المقبول، قررت المملكة المغربية، استدعاء سفيرة صاحب الجلالة، لدى برلين للتشاور”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *