المغرب يُسجل خلال غشت أكثر من نصف إصابات ووفيات “كورونا”

قال مُعاذ المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة بوزارة الصحة، إن شهر غشت الجاري سجل أكثر من نصف عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد المسجلة منذ ظهور الوباء في المملكة في الثاني من شهر مارس المنصرم.

وأشار المسؤول ذاته، ضمن الحصيلة الأسبوعية السادسة حول فيروس كورونا المستجد، إلى أنه منذ بداية غشت الجاري وإلى غاية 23 منه، تم تسجيل 535 حالة وفاة، وهي أعلى نسبة سُجلت في المغرب منذ بداية الوباء، وتمثل 60 في المائة من مجموع الوفيات.

أما عدد الإصابات التي بلغت 52349 حالة إلى غاية 23 من الشهر الجاري، فهي تمثل 54 في المائة من إجمالي الإصابات المسجلة منذ 2 مارس المنصرم، ما جعل معدل الإصابة يصل إلى 77 مصاباً لكل مائة ألف نسمة خلال الشهر ذاته.

وذكر المرابط أن الأسبوع المنصرم، الممتد من 17 إلى 23 غشت الجاري، سجل لوحده 9860 حالة، من بينها 37 حالة واردة، و230 وفاة، ما يمثل حوالي 25,9 في المائة من إجمالي الوفيات، فيما بلغ عدد المتعافين 6999.

ونتيجة لتطور الوضعية الوبائية في المملكة بشكل كبير خلال الأسابيع الماضية، أشار المرابط إلى أن المغرب أصبح من حيث نسبة الإصابة في المرتبة 49 على المستوى العالمي، حيث ارتقى بثلاثة مراكز، أما إفريقيا فهو الثالث بزيادة مرتبتين.

ومن حيث عدد الوفيات، يحتل المغرب حالياً المرتبة 49 عالمياً، بزيادة خمسة مراكز. أما إفريقيا، فأصبح الخامس، بزيادة مركز واحد. وعلى مستوى عدد الكشوفات، فقد ارتقى المغرب إلى المرتبة الـ 31 عالمياً، بزيادة مرتبتين، فيما استقر إفريقيا في المرتبة الثانية.

ورداً على تساؤلات المواطنين حول ما إذا كان فيروس كورونا المستجد قد تغيرت طفرته في المغرب، أكد المرابط أن الفيروس لم يتغير، وإنما تغيرت الظروف وجعلته ينتشر أكثر فأكثر بعد رفع الحجر الصحي.

كما أشار المرابط، ضمن فقرة تفاعل مع أسئلة المواطنين، إلى أنه لم يثبت علمياً أن “الشنيولة” ناقلة لمرض “كوفيد-19″، وما هو مؤكد أن الفيروس ينتقل بشكل مباشر من شخص إلى شخص. أما بخصوص الحيوانات المنزلية ومدى خطورة نقلها للفيروس، فقد أكد المرابط أيضاً أنه لا وجود لدليل علمي على أنها تساهم في ذلك.

وتفيد المعطيات التي قدمها المرابط بخصوص الأسبوع المنصرم بأن 6 أقاليم سجلت أكثر من 50 إصابة لكل مائة ألف نسمة، وهي بولمان واليوسفية والدار البيضاء ومراكش وبني ملال وصفرو.

كما رصدت وزارة الصحة ارتفاعاً مستمراً في الحالات النشطة، وتأتي جهتا الدار البيضاء سطات والداخلة وادي الذهب على رأس القائمة بمعدل أكثر من 50 حالة لكل مائة ألف نسمة، في حين تم تسجيل ما بين 40 و50 حالة نشطة لكل مائة ألف نسمة في كل من بني ملال خنيفرة ومراكش آسفي، وسجلت أقل نسبة في جهة الشرق بأقل من 10 حالات لكل مائة ألف نسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *