المقاولات المغربية الشابة تعقد مؤتمرها الوطني الثالث حول ”الرقمنة وروح المبادرة بين التحديات والفرص“

شكل موضوع ” الرقمنة وروح المبادرة بيت التحديات والفرص ” ، شعار النسخة الثالثة للمؤتمر الوطني للمقاولات المغربية الشابة ، الذي يعد حدثا يلتئم من أجل تسليط الضوء على قوة وأداء المقاولات الشابة على المستويين الدولي والوطني .

هذا المؤتمر الذي تنظمه كونفدرالية المقاولات المغربية الشابة (la Confédération des Junior-Entreprises Marocaines) ، اليوم السبت ، حضوريا ، وعن بعد من خلال منصة ثلاثية الأبعاد ، بغرض استقبال جمهور أكبر من الدورات السابقة، يعد نقطة التقاء بالنسبة لهذه المقاولات ، ومناسبة للتواصل مع شركاء هذه الكونفدرالية ، والمقاولات الناشئة.

وأبرزت دونيا كتاب رئيسة مجلس إدارة الكونفدرالية، في كلمة لها خلال افتتاح المؤتمر ، أن هذا الأخير يتطلع إلى أن يكون حدثًا لريادة الأعمال بامتياز بالنسبة للشباب ، مشيرة إلى أنه تم خلال هذه الدورة ، مثل سابقتها ، اختيار شعار لتظاهرة كبيرة جدير بالاحتفال بالإمكانيات الحقيقية لريادة الأعمال .

وقالت أيضا ” في الوقت الراهن وخارج إطار ذلك ، تجربة رواد الأعمال من الشباب هي التي يتم إبرازها والاحتفاء بها ”، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بحالة تفكير ، وإرادة نابعة من وعي شديد وإحساس بالمسئولية من أجل مواجهة تحديات العالم الحالي، كشباب يتطلع إلى إيصال وجهة نظره بشكل واضح.

من جهتها، قالت رئيسة المجلس التنفيذي للكونفدرالية زينب رزمي، إن هذه النسخة الثالثة تهدف بشكل خاص إلى مناقشة الوضع الراهن، والتحديات والفرص التي خلقتها الأزمة الناتجة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لا سيما في مجال ريادة الأعمال والرقمنة، مضيفًة أن الحدث يوفر أيضًا فرصة للقاء أيضا بالمقاولات الشابة الدولية.

وفي الاتجاه ذاته قال عمر بن موسى الرئيس الشرفي للكونفدرالية، إن حركة المقاولات الشابة تأتي لترسيخ الشق المتعلق بنضج ريادة الأعمال للشباب، وتنمية روح المبادرة في أوساط طلبة التعليم العالي”، لافتا إلى أن هذه الحركة تروم أيضا تنمية الاندماج المهني ودمج الشباب في السوق المهني.

ويشمل جدول أعمال هذا المؤتمر ، الفريد من نوعه ، عقد ندوة لمناقشة الموضوع المختار لهذه النسخة ، ومنح علامات التميز لمقاولات شابة ، ومنتديات لريادة الأعمال ، بالإضافة إلى منح جائزة أفضل حل خاص بالشباب “Junior-Solution” ، في نهاية مسابقة حول موضوع ” أزمة كوفيد: حل خاص بالشباب ”، بمشاركة 13 مقاولة شابة.

وتروم هذه المسابقة اقتراح حلول لمواجهة تأثيرات الوباء ، إما بشكل مباشرعلى قطاع الصحة ، أو بشكل غير مباشر من خلال التدخل في قطاع متأثر بالجائحة.

وقد تم إنشاء CJEM للنهوض بمفهوم المقاولات الشابة على المستوى الوطني ، ولكن أيضًا لضمان الاعتراف القانوني بوضع هذه المقاولات.

وفي المغرب ، ولدت حركة المقاولات الشابة ، عام 1994 من خلال إنشاء ( la Junior-Entreprise de l’ISCAE AGIR). وتضم ثلاثين شابًا من بين أعضائها الذين يشتغلون سنويًا على مشاريع مهيكلة . كما تضم ما مجموعه أكثر من 2500 من المقاولين الشباب ، وأيضا شبكة كبيرة جدا من الخريجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *