النيران تلتهم 201 هكتار من الغابات خلال سبعة أشهر

كشف تقرير حديث للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، أن عدد الحرائق المسجلة على الصعيد الوطني، منذفاتح يناير وإلى غاية 3 يوليوز الجاري، بلغ “127حريقا، التهم “201 هكتارامن المناطق الغابوية، مشيرة إلى أن “70 في المائةمن هذه المساحة عبارة عنأعشاب ثانوية“.

وتأتي منطقة الرباط سلا زمور زعير، (الرباط، سلا، الخميسات)، في مقدمة المناطق المتضررة، بمساحة تقدر بـ“70 هكتار، حيث تعرضت غاباتها لـ11حريقا، تليها منطقة الشمال الغربي، (القنيطرة، سيدي سليمان) بمساحة تقدر بـ“54 هكتار، إذ سجلت لغاباتها 31 حريقا.

وذكرت المندوبية بأن برنامج عمل مكافحة حرائق الغابات لهذا الموسم، يرتكز أساسا على ثلاثة عناصريهم الأولتعزيز الوقاية من خلال التوعية والتجهيز بالمعدات اللازمة، حيث يشمل العملالتوعية بمخاطر وآثار حرائق الغابات، من خلال جميع وسائل الإعلام، كاشفة في هذا السياق إلى أن 99 في المائة من الحرائق هي نتيجة لعمل الإنسان، إما تهورا أو عمدا.

ويضاف لذلكالاعتماد على خرائط التنبؤ بالمخاطر، والتموقع الاستباقي للفرق ونظم الإنذار المبكر من خلال إنشاء شبكة من الدوريات في المناطق الحساسة؛ وكذااكتشاف الحريق في الوقت المناسب وتفعيل جهاز التدخل الأرضي والجوي ضد حرائق الغابات.”

وتابع البلاغ أنهإذا كان الحريق أكثر خطورة، يتم تدخل طائرات من نوع البومباردي 130C المجهزة خصيصا لمكافحة الحرائق التابعة للقوات الملكية الجوية في المستوى الثالث عن طريق توزيع مواد لمنع أو تأخير تقدم الحرائق وتمكين الفرق الأرضية من السيطرة على مراكز الحرائق.”

ونبهت المندوبية في بلاغها إلى أنهلايزال جهاز المراقبة والتدخل، المتعارف عليه ضمن الشركاء بالإنذار الأحمر، عند مستواه الأقصىعلى اعتبار أنالأيام والاسابيع المقبلة هي فترات الخطر الاكبر من إمكانية اندلاع الحرائق، يضيف البلاغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *