الهمة يُبلغ بنعبد الله رسائل القصر حول قضية إعفاء شرفات أفيلال ويتلقى رسمياً طلب الخروج من الحكومة

موقع هاشتاغ آنفو _ أيمن بنعبد الرحمن

مازالت قضية حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، تُرخي بظلالها على المشهد السياسي وتُفرز تطورات غير متوقعة في ظل الغموض الذي لف قرار إعفاء كاتبة الدولة شرفات أفيلال، إذ كشف مصدر مطلع لموقع “موقع هاشتاغ آنفو”، أن محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية تلقى يوم الأربعاء المنصرم، دقائق قبل انعقاد المكتب السياسي للتنظيم الحزبي، اتصالا هاتفيا من المستشار الملكي فؤاد علي الهمة، تم خلاله إبلاغه برسائل من القصر الملكي.

ووفق ما كشفه ذات المصدر المتحدث لموقع “موقع هاشتاغ آنفو”، فإن المكالمة الهاتفية التي جمعت المستشار الملكي بالأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، تم خلالها التداول في جملة من القضايا السياسية، وعلى رأسها واقعة حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من التشكيلة الحكومية، إذ أسرٌ فؤاد علي الهمة لنبيل بنعبد الله، أن قرار إعفاء شرفات أفيلال كان بإقتراح من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني وحزب العدلة والتنمية، مشددا على أن القصر الملكي لا مشكل لديه مع التنظيم الحزبي وأعضائه، نافيا وجود أي غضبة كيفما كانت كما يروٌج لذلك.

وزاد ذات المصدر كاشفا أن المستشار الملكي أبلغ الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، وجود رغبة مستمرة على إستمرار الحزب في أداء مهامه وحفاظه على استقلالية قراراته.

وناقش أعضاء المكتب السياسي لحزب “الكتاب” خلال إجتماعه ليوم الأربعاء المنصرم، مضامين المكالمة الهاتفية التي دارت بين فؤاد عالي الهمة ومحمد نبيل بنعبد الله. كما تداولوا في الرسائل التي توصلوا بها من القصر الملكي، قبل أن يقرروا تعميق النقاش والتداول في الإجتماعات المقبلة إلى حين انعقاد اللجنة المركزية للحزب.

وتزامنت المكالمة الهاتفية مع تلقي الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، رسميا طلبا من مجلس الرئاسة الذي يرأسه مولاي اسماعيل العلوي، يطلب فيه الخروج من الحكومة، وإعلان القرار خلال اجتماع اللجنة المركزية للحزب المقرر عقده في 22 شتنبر الجاري.

ويحظى قرار مجلس الرئاسة بتأييد عدد من أعضاء المكتب السياسي لحزب “الكتاب” الذين يعتبرون أن طريقة إعفاء أفيلال شرفات تتطلب ردا سياسيا قويا يصل إلى درجة إعلان الإنضمام إلى صفوف المعارضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.