الوضع المائي بالأقاليم الشمالية مقلق بسبب تراجع حقينة السدود

وسام مجد

بلغ مجموع حقينة السدود الرئيسية 11 بجهة طنجة تطوان الحسيمة 1241.76مليون م3 يوجد بها حالياً بحسب أرقام الأسبوع المنصرم 768,11 مليون متر3 ، وكان بها في نفس الأسبوع من السنة المنصرمة (2018) :872 مليون م3 أي بنسبة خصاص تقارب 480 مليون م3 .
هذا وسجلت مصالح الماء وجود تفاوت كبير فيما بين هذه السدود من حيث نسبة الملء ، ففي الوقت الذي يوجد فيه سد واد المخزن على رأس القائمة بما مقداره 626.2 على طاقة استيعابية قصوى تقدر ب 570 مليون م3، بنسبة 93.1% ،والمخصص أساساً للاستعمال الفلاحي ، فإننا نجد أن السد الرئيسي المزود لمدينة طنجة ،سد٩ أبريل (الحاشف)، والذي تبلغ سعة حقينته 300.1 مليون م3 ، لايوجد به حالياً سوى :78.3 مليون م3 بنسبة 26.1% أي بمقدار الربع 1/4 بينما كانت نسبة الملء به تصل إلى 40.8% في السنة الماضية ، ونفس الشئ يقال عن سد ابن بطوطة الذي يوجد به 7,5 م3 بنسبة الربع أيضاً وبالضبط 25.7% ، الشيء الذي يؤشر على نقص مقلق في المخزون الاستراتيجي لطنجة وما جاورها إذا استثنينا المورد الطبيعي الاحتياطي لمغارة “شرف العقاب ” القليل الأهمية، على الاعتبار الكثافة الديموغرافية للمدينة وطبيعتها السياحية التي تتطلب موارد مائية كبيرة وتوجهها الصناعي الذي يتطلب بدوره مياها أكثر ، مما يجعلنا ندق ناقوس الخطر في حالة سنة جافة لا قدر الله.
على مستوى مدينة تطوان فإن الوضع مريح ، إذ أن دخول سد الشريف الإدريسي (سد مرتيل سابقاً والواقع بمنطقة بن قريش) للخدمة في السنة الماضية ، والذي بلغت نسبة الملء به حالياً 30.1% بمقدار 38مليون م3 ، قد خفف الضغط عملياً عن سد مولاي الحسن بلمهدي (سد الروز/أنجرة)، ووفر احتياطيا مائياً لتطوان وضواحيها يقدر ب حوالي60 مليون م3،إذا أخذنا في الاعتبار مخزون سد النخلة، غير أن هذا لا يعني أن نتهاون في الحفاظ على هذه الثروة الثمينة ، ونبذرها، و بخصوص الشريط الساحلي التطواني (عمالة المضيق-الفنيدق) فإن نسبة الملء بسد سمير تصل حالياً إلى 54% ، في حين كانت في السنة الماضية في نفس الوقت 65.6%، وهي نسبة جد متوسطة إذا أخذنا في الاعتبار الطبيعة الاصطيافية للمنطقة ، وارتفاع نسب درجة الحرارة في السنوات المنصرمة ، حيث تؤكد الإحصائيات أن فترة الصيف (من حيث القيض)، زادت في العشرية الأخيرة بخمسة أسابيع !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *