انشقاق في صفوف البيجيدي بسبب التحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة

مباشرة بعد الاعلان عن التشكيلة الجديدة لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة خرج البرلماني و نائب الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية محمد خيي الخمليشي ببلاغ نفى من خلاله علمه باي مفاوضات مع غريمهم السياسي البام. وقال ذات القيادي انه عرف بالامر من خلال المواقع الاكترونية كباقي الناس على اعتبار انه اعتذر عن الحضور لآخر اجتماع للكتابة الجهوية يوم 20 اكتوبر بسبب وعكة صحية.
واستغرب القيادي بصفوف البجيدي كيف يتم الخروج بالاجتماع ببلاغ للراي العام يدين التحكم في الاغلبية و يستهجن اعادة سيناريو 2015، وبعده تم اعلان ترشيح سعيد خيرون لمنصب رئيس الجهة.
وقال نائب الكاتب الجهوي أن تفاجأ اليوم كما تفاجأ الجميع بقرار سحب الترشيح للرئاسة و معه المشاركة في مكتب جهة طنجة تطوان الحسيمة والتحالف مع البام في الدقائق الأخيرة من الولاية الانتدابية والحصول على مقعدين في المكتب وتسمية سعيد خيرون ونبيل الشليح نائبين للرئيسة الجديدة للجهة .ية المشاورات يجب ان يتم تقديم نتائج المفاوضات للمؤسسة المعنية بالمصادقة واتخاذ القرار الاخير في ذلك وانتخاب الأشخاص للمناصب المقترحة عبر تفعيل المساطر الداخلية .

واعتبر القيادي بحزب البيجيدي ان قرار المشاركة في مكتب جهة طنجة تكوان الحسيمة هو قرار أخرق على اعتبار ان التحالف مع البام والمشاركة معه في المكتب والترشيح للنيابة الاولى للرئيس وللنيابة الخامسة بعد سحب الترشح للرئاسة قرار فاقد للمشروعية لانه لم يتم اتخاذه من طرف اي مؤسسة حزبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *