ايداع طبيب بالسجن المحلي للعرائش بعد وفاة سيدة حامل

هستاغ: اشرف اولاد الفقيه
قررت النيابة العامة بالعرائش صبيحة يومه الثلاثاء ايداع طبيب يشتغل بالمستشفى الاقليمي الاميرة لالة مريم بالعرائش، السجن المحلي ومتابعته في حالة اعتقال بتهمة “القصور والإهمال في التكفل بحالة السيدة الحامل”. التي راح ضحياتها امرأة حامل وجنينها.

وتم إعتقال الطبيب المذكور اعلاه وزج به في السجن بناء على التحقيقات الاولية التي باشرتها السرطة القضائية بالعرائش تحت اشراف النيابة العامة المختصة، كما تم متابعة المولدة في حالة سراح بكفالة قدرها عشرة ألاف درهم.

وكانت واقعة وفاة ابنة مدينة القصر الكبير “فرح” بمستشفى الأميرة للا مريم بالعرائش خلّفت احتجاجات بالمدينة، تندد بالحالة المزرية التي وصل إليها القطاع الصحي بالاقليم.

كما انه سبق أن وجّه الحزب الاشتراكي الموحد بالقصر الكبير رسالة إلى أنس الدكالي، وزير الصحة، على إثر وفاة فرح.

حيث كشفت التحقيقات الأولية بشأن وفاة ابنة مدينة القصر الكبير “فرح” وجنينها، بمستشفى الأميرة للا مريم بالعرائش، عن تورط ثلاثة أطر طبية؛ من بينها طبيب وأن “الولادة كانت يفترض أن تتم بتاريخ 12 شتنبر 2019، إلا أن الضحية قُوبلت بداية برفض استقبالها وبالتماطل والابتزاز من طرف إحدى الممرضات، بالإضافة إلى عدم وجود طبيب الولادة بقسم الولادة ورفضه الحضور للمستشفى بحجة أن المرحومة تتظاهر بالألم بشهادة الحاضرين والحاضرات من أسرة المرحومة.
وفرض عليها الانتظار لغاية 19 شتنبر دون تقديم الرعاية الطبية اللازمة”.
وإستبشرت عائلة المرحومة فرح وزوجها محمد اعطيطر خيرا بعد متابعة طبيب التوليد والمولدة يعملان بقسم الولادة بالمستشفى الاقليمي الاميرة للامريم بالعرائش ولهم كامل الثقة في القضاء لانصافهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *