بالأرقام.. مستجدات الرصد الوبائي لفيروس كورونا بالمغرب

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الاربعاء، عن تسجيل 164 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و 677 حالة شفاء بالمملكة، و حالتي وفاة جديدتين خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

وأوضحت رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية بمديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بالوزارة، هند الزين، في تصريح صحافي، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 14771 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 11316 حالة بنسبة تعاف تبلغ 76,6 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 242 حالة بمعدل إماتة بلغ 1,6 في المائة.

وبخصوص التوزيع الجغرافي حسب الجهات، فقد أشارت هند الزين إلى أنه تم تسجيل 14 حالة بجهة مراكش-آسفي ( حالة واحدة بقلعة السراغنة، و13 بالحوز)، و21 حالة بجهة فاس-مكناس (13 حالة بفاس، وحالتين بتاونات، و 5 حالات بمكناس، وحالة واحدة بايفران)، و 49 حالة بجهة الدار البيضاء-سطات (04 حالات بالدار البيضاء، و 03 بالمحمدية، حالة واحدة بمديونة، 12 حالة بسيدي بنور، )، و42 حالة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة (07 حالات بتطوان، و3 حالات بالمضيق، و حالة واحدة بوزان، و31 حالة بطنجة)، و12 حالة بجهة العيون-الساقية الحمراء (كلها بالعيون)، و06 حالات بجهة الرباط-سلا-القنيطرة ( حالة واخدةبسيدي سليمان، وخمس حالات بسيدي قاسم)، و05 حالات بجهة كلميم واد نون (جميعها بسيدي افني)، و حالة واحدة بجهة بني ملال الخنيفرة (بالخنيفرة) ، و 14 حالة بالجهة الشرقية (جميعها بجرادة)، فيما لم تسجل ثلاث جهات المتبقية أية حالة إصابة جديدة.
من جهة أخرى، لفتت هند الزين إلى أن مجموع عدد الحالات المستبعدة بعد إجراء التحليلات المخبرية اللازمة بلغ 804 ألفا و353 حالة، فيما مكنت عملية تتبع المخالطين من تتبع ما مجموعه 78 ألفا و900 شخصا، مازال منهم 16 ألفا و221 تحت المراقبة الصحية.

أما بخصوص مجموع الحالات النشطة التي لا تزال تتلقى العلاج، فسجلت المسؤولة أنه يبلغ إلى حدود الآن 3213 حالة، من ضمنها 20 حالة صعبة أو حرجة.

ومن أجل تجن انتشار العدوى في أماكن العمل تذكر وزارة الصحة بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المعتمدة من أهمها استعمال الأقنعة بصفة مستمرة خلال ساعات العمل وبشكل سليم، وغسل اليدين بشكل منتظم وشامل من قبل المستخدمين والزبناء، واحترام المسافة الآمنة بين العمال والحرص على التباعد الجسدي داخل أماكن العمل بما في ذلك التنقل داخل الورشات والمكاتب.

وشددت الوزارة أنه يجب أيضا الحرص على عدم الالتحاق بالعمل في حالة ظهور أعراض تنفسية كالحمى والسعال والعطاس قبل التأكد من تشحيص الحالة وعدم ارتباطها بالفيروس المستجد طبقا للإجراءات الجاري بها العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *