بالأمم المتحدة العثماني يحمل الجزائر تأزيم وضع المحتجزين

موقع هاشتاغ. الرباط

حمل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الجزائر في مسؤولية الأوضاع المأساوية للمحتجزين في مخيمات تندوف، وقال أن الجارة الشرقية للمملكة تتحمل مسؤولية السياسية والقانونية والإنسانية للجزائر، باعتبارها البلد المضيف.

وجدد رئيس الحكومة أمام المشاركين في الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الثلاثاء 25 شتنبر 2018 بنيويورك،  مطالبة المغرب،  الثابتة وغير القابلة للمساومة، “المجتمع الدولي من أجل حث الجزائر على تحمل كامل مسؤوليتها، والسماح للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالنهوض بالولاية المنوطة بها في تسجيل وإحصاء هذه الساكنة تنفيذا لقرارات مجلس الأمن الدولي، واستجابة لنداءات الأمين العام للأمم المتحدة، والهيئات الإنسانية المختصة”.

وارتباطا بالنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، وما يسببه من إذكاء التوتر في منطقة شمال إفريقيا وإعاقة العمل المشترك والإدماج المغاربي، طالب رئيس الحكومة بضرورة العمل على إيجاد حل سياسي مستدام، داعيا، بالمناسبة، الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية والسياسية في افتعال وتأجيج واستدامة هذا النزاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.