بالصور.. الإتحاد الإشتراكي يقود حملة إنتخابية بوجوه شابة ومرشح شاب ويخلق الحدث بإقليم الرشيدية

يبدو أن حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات إستطاع أن يخلق الحدث هذه الأيام بإقليم الراشيدية، وعاد لتصدر النقاش بين مكونات الطبقة السياسية محليا بعد غياب عمر لسنوات.

والسبب هو منحه الثقة للشباب في تصدر وقيادة اللوائح الإنتخابية، والتنظيم الحزبي ، بعد أن كان حكرا على وجوه معينة وفئات عمرية بعينها.

وهكذا وضع الكاتب الأول لحزب الوردة ثقته في الشاب حميد نوغو، للمنافسة على المقعد البرلماني بهذا الإقليم، وكان الملفت للنظر هو أن الحملة الإنتخابية جلبت أفواج مهمة من الشباب والوجوه النسائية، التي أعادت للحياة السياسية حيويتها، وربما سيكون لها ما بعدها.

وعرفت الحملة الانتخابية أول أمس قطع مسافة 271 كلم، حيث تم زيارة لقصر أجدايد وأوزينة التابعين لجماعة الطاوس، ثم قصر الرملية وأمهارش وتافراوت وإغف نيغير التابعين للنفوذ الترابية لجماعة سيدي علي.

و تفاعلت مع الحملة الانتخابية الشبابية الساكنة، بحسن استقبال وترحاب خاصة من ساكنة قصر الرملية.

وفي هذا السياق قدم عدد من الشباب بشكل تطوعي 23 سيارةفي ملكيتهم، وأعلن عدد من الشباب تطوعهم للعمل مع فريق الحملة بشكل يومي، لكن تداعيات كورونا لم يسمح بإستيعابهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *