بايتاس يعترف بإضرار موجة الغلاء على الطبقة المتوسطة

قال مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن حكومة أخنوش حركت ملفات ثقيلة جدا، مثل ملفات الصحة والشغل والاستثمار.

وأضاف مصطفى بايتاس، في ندوة صحفية عقب انعقاد المجلس الحكومي اليوم الأربعاء، أنه منذ 25 سنة وميثاق الاستثمار جامد بالمملكة ولم يتم تحريكه، مشيرا إلى أن الحكومة التي يقودها عزيز أخنوش نجحت في إخراجه في ظرف زمني قياسي.

وصرح المسؤول الحكومي قائلا: “نتفهم مرة أخرى التداعيات ديال غلاء الأسعار على الاقتصاد الوطني وخاصة القدرة الشرائية ديال المواطنين تنعرفو بأن الطبقة المتوسطة تقسحت الله يحسن العوان والطبقات المتدنية أيضا تقسحت”.

وأضاف بايتاس قائلا: “لكن هذه الحكومة مسؤولة عن تدبير مقدرات المواطنين المغاربة”، مشددا على أنه يجب تدبيرها بشكل يحفظ السيادة الوطنية.

وأشار الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، إلى أن المغرب لا زال يعاني من إصلاحات التقويم الهيكلي التي تضررت منها قطاعات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية.

واعتبر مصطفى بايتاس، أن الحكومة تسعى إلى الرفع من جودة الخدمات الاجتماعية لصالح المواطنين، والتي تقتضي رصد إمكانيات مالية مهمة جدا وفق استراتيجيات واضحة.

وكشف الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، أن الإخلال بالتوزانات المالية لبلادنا سيؤدي إلى فقدان سيادتها، مؤكدا أنه لا يجب السماح بهذا وعدم الإضرار بالاعتمادات المالية المرصودة في ميزانية الدولة صالح الاستثمار.

وأكد بايتاس، أنه من السهل جدا، خصم 16 مليار سنيتم من ميزانية الاستثمار وتخصيصها لدعم بعض المواد التي تعيش على وقع أزمة غلاء الأسعار، مضيفا أن سحب هذا المبلغ المالي الكبير سيؤثر سلبا على قدرات الدولة في التشغيل والناتج الداخلي الخام والضرائب والرواج الاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.