برلمانيو العدالة والتنمية بمراكش يحتجون على وزراء العثماني

استغرب برلمانيو حزب العدالة والتنمية بمدينة مراكش مما تمت تسميته “الإقصاء غير المفهوم لنواب الأمة ولعمدة المدينة من اللقاءات التي يعقدها الوزراء أثناء زياراتهم للمدينة لمدارسة الوضعية الوبائية وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية على ساكنة المدينة، مما يضرب في العمق المقاربة التشاركية في تدبير الأزمة والتي ما فتئ الملك يدعو إلى اعتمادها”.

وعبر البرلمانيون المنتمون إلى الحزب الذي يقود الحكومة من “رفض وزيرة السياحة عقد لقاء مع نواب الأمة رغم التواصل معها في الموضوع، ونعتبر رفضها فيه مساس مخل بالأدوار الدستورية للنواب البرلمانيين بصفتهم ممثلي الأمة”.

وأكد البيان أن “الظرفية الحرجة التي تمر منها بلادنا ومدينة مراكش بصفة خاصة جراء تفشي وباء كورونا وحصده لمزيد من الأرواح والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي خلفها، تقتضي تظافر الجهود بين كل مكونات المجتمع وخاصة بين نواب الأمة وأعضاء الحكومة بعيدا عن أي اعتبارات غير مؤسسة”.

وأورد المصدر ذاته، “بعد الزيارة التي قام بها وزير الصحة لمدينة مراكش للاطلاع على تدبير القطاع الصحي بها في ظل جائحة كورونا، وإقصاءه للنواب البرلمانيين من برنامج عمله، قامت اليوم الجمعة وزيرة السياحة بزيارة مماثلة للإطلاع على تداعيات الجائحة على القطاع السياحي، حيث أصرت هي الأخرى على عدم اللقاء بالبرلمانيين رغم التواصل معها في الموضوع، كما تم إقصاء عمدة المدينة من جميع اللقاءات التي تم عقدها من طرف الوزيرين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *