برلمان البام يرفض استقالة العماري ويلزمه بالعودة لزعامة الحزب

موقع هاشتاغ – متابعة

ألزم المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، مساء أمس الأحد 22 أكتوبر، إلياس العماري بتحمل مسؤولياته على رأس الحزب إلى غاية انعقاد الدورة المقبلة للمجلس، رافضا بهذا الاستقالة التي سبق له أن قدمها من قيادة الحزب، وذلك عقب انتهاء أشغال الدورة 22 للمجلس.

وأورد ذات البيان لبرلمان الحزب، أنه “في تفاعله مع مجريات النقاش المتعلق بالاستقالة، وبعد حصر المقترحات الواردة بشأنها، أقر المجلس الوطني عقد دورة استثنائية للبث في هذا الموضوع في ضوء مقترحات عملية سيتم إعدادها من قبل أعضاء سكرتارية المجلس الوطني، ورئاسة المجلس، وأعضاء من المكتب السياسي، وعضو واحد عن كل جهة”.

وأضاف البيان أن أغلب المداخلات توقفت خلال المناقشة عند استقالة الأمين العام، موضحا أنه “فيما اختلفت التقديرات، والمواقف بشأنها سواء على المستوى، القانوني، أو التنظيمي، أو السياسي، أو في سياقها الوطني، أو في توقيتها، تناول الكلمة مجددا إلياس العماري ليؤكد على أن المداخلات تؤكد بأن الحزب سيكون له مستقبل واعد في المشهد السياسي بالنظر لتنوع مكوناته وحساسيات”.

وأضاف البلاغ أنه بعد نقاش مستفيض “أجمع أعضاء المكتب السياسي على رفضهم للقرار الفردي للسيد الأمين العام”، غير أنه أمام تشبثه بقرار الاستقالة، قرر المكتب السياسي عرض هذه الاستقالة على أنظار المجلس الوطني للحزب.

تجدر الإشارة على أن العماري، قال أمس، أمام المجلس الوطني لحزبه، أن استقالته “كانت مفاجئة للجميع وله كذلك وغير متوقعة”، مضيفا أنه “استيقظت يوم الإثنين الذي قدمت فيه استقالتي ولم أكن أفكر فيها، اتصلت بزعماء أحزاب لتقديم استقالة جماعية بعد خطاب العرش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.