بسبب آراء مجلس التعليم .. أمزازي يغلق الباب في وجه عزيمان

كشفت مصادر مطلعة أن السعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي لم يعد يخف تذمره الشديد من مواقف المجلس الأعلى للتربية والتكوين من سياسة الوزارة الوصية على القطاع.

وشهد آخر اجتماع عقد بداية هذا الأسبوع غضبا عارما لدى أمزازي الذي احتج على عمر عزيمان رئيس المجلس وكذا أمينه العام على طريقة تدبير الأراء والمواقف اتجاه الوزارة التي يسيرها الوزير الحركي السعيد أمزازي، معتبرا أن هذه التقارير والآراء فيها تبخيس لعمل الوزارة.

وتطورت حدة النقاش بين عزيمان وأمزازي لحد أن الأخير خرج غاضبا من الاجتماع وصفق الباب وراءه، بعدما أخبره عمر عزيمان أن المجلس مؤسسة دستورية مستقلة في آراءها، والتي لا تلزم الحكومة في شيء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *