بسبب كورونا.. حالة إستنفار بالوكالة الحضرية برشيد-بنسليمان

هاشتاغ:
في ظل الجائحة الصحية التي تعرفها بلادنا والمرتبطة بفيروس كورونا 19، عملت مصالح الوكالة الحضرية لبرشيد بنسليمان على الإنخراط في المجهودات المبذولة من طرف السلطات العمومية وباقي الفرقاء، وذلك من خلال تعبئة مواردها الذاتية للتكيف مع هذه الظرفية الاستثنائية بغاية التخفيف من الانعكاسات السلبية المباشرة وغير المباشرة على مناخ الأعمال بشكل عام وعلى مستوى الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسة الحيوية لمرتفقيها سواء مواطنين أو مهنيين انطلاقا من التلقي والتفاعل مع طلباتهم ودراسة ملفاتهم وتوفير المعلومة الضرورية لهم.

و انخرطت مصالح الوكالة الحضرية لبرشيد-بنسليمان حسب بلاغ توصل الموقع بنسخة منه، في مسار التدبير اللامادي للعديد من مهامها بغاية توفير أقصى درجات الحماية لمستخدميها ومرتفقيها من جهة وضمان إستمرارية المرفق العمومي.من جهة تانية.

وأكد البلاغ أن إدارة هذه الوكالة قد انخرطت في فترة سابقة عن هذه الظرفية الاستثنائية ومنذ سنة 2019 في انجاز ورش استراتيجي يهذف إلى رقمنة مهام وحداتها الإدارية والتقنية وتوفير كل الخدمات التي تقدمها لمرتفقيها عن بعد.

وعملت هذه المؤسسة على توفير مجموعة من الخدمات عن بعد عبر مجموعة من آليات التواصل عبر الهاتف والرسائل الالكترونية من قبيل تلقي واستصدار بطاقات المعلومات التعميرية (aubb.nr@aub.ma)، أداء رسوم الخدمات المؤدى عنها عن بعد لفائدة حاملي المشاريع (aubb.sr@aub.ma) والإعلان عن نتائج اللجان المكلفة بدراسة الملفات، والصفقات.

وفعلت هذه الوكالة خدمة الاطلاع على الوثائق التعميرية وضوابط التهيئة المتعلقة بها من خلال بوابة المعلومات الجغرافية والتعميرية “Géo-portail de l’urbanisme” بحيث يشمل نطاقها عشر (10) وثائق تعميرية أساسية، في حين توفر البوابة الالكترونية للوكالة الإطلاع على ما مجموعه (33) ثلاثة وثلاثون وثيقة تعميرية أخرى.

وأوضح أنه تم تخصيص مجموعة من الخطوط الهاتفية لتفاعل مستخدميها المعينين لهذا الغرض مع المستثمرين وحاملي المشاريع والمهندسين المعماريين من اجل تمكينهم من كل المعلومات والوثائق اللازمة لانجاز مشاريعهم بما في ذلك بطاقات المعلومات دراسة الملفات، نتائج اللجان، دراسة الملتمسات والشكايات المرتبطة بهذا الموضوع.

وتتواصل مصالح الوكالة الحضرية لبرشيد-بنسليمان على توفير هذه الخدمات من خلال بوابتها الالكترونية ومن خلال منصات أخرى من قبيل تلك المتعلقة بتلقي ودراسة الشكايات عبر البوابتين الالكترونيتين: “matnuhpv.chikaya.ma “réclamation.gov.ma/aub.chikaya.ma”.

وتم تكليف مصالحها التقنية بإنشاء والتفاعل اليومي مع العموم من خلال صفحتيها عل الفسيبوك وبوابتها الالكترونية من خلال تحيين ما أمكن من المعطيات التي تدخل ضمن اختصاصها في انتظار تشغيل البوابة الالكترونية الجديدة للوكالة التي ستوفر معلومات غنية وبوسائط متجددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *