بعد أدائه مناسك الحج.. زعيم حزب يساري يطلب إعفاءه من مهامه

موقع هاشتاغ – الرباط

في خضم الجدل الذي رافق عودة الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي علي بوطوالة، من أداء مناسك الحج، وما طاله من إنتقاذات لاذعة بلغت حد اعتبار أن توجهه إلى الديار المقدسة، “يتناقد مع مبادئ الحزب وقناعاته وتوجهاته، خاصة وأنه ما فتئ يصدر بلاغات تنتقد السياسة السعودية، وتعتبر أن أموال البترول والحج تمول بها الحروب ضد الشعوب، خاصة في اليمن وسوريا”، خرج علي بوطوالة مطالبا على متن بلاغ أصدره يوم الأربعاء 12 شتنبر الجاري، بإعفائه من مهامه على رأس ذات التنظيم الحزبي اليساري.

وأفاد الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، “تبين لي بعد عودتي أن عدم إخبار الكتابة الوطنية بالحج والتشاور معها، كان خطأ تسبب في إحراج وإزعاج رفاقي ورفيقاتي دون قصد مني، لذلك أعتذر لهم ولهن ولجميع المناضلات والمناضلين رغم اقتناعي بعدم الإساءة لأحد”.

وزاد علي بوطوالة قائلا في معرض ذات البلاغ الذي توصل موقع “موقع هاشتاغ” بنسخة منه: “رغم اقتناعي بأن التدين عموما لا يحمل أية إساءة لسمعة الحزب واليسار داخل المجتمع المغربي، بل بالعكس قد يساهم في دحض الدعاية المغرضة لأعداء اليسار، فقد كنت عازما ولازلت على طلب إعفائي من جميع مسؤولياتي التنظيمية من اللجنة المركزية للحزب التي انتخبتني كاتبا عاما، رفعا لكل حرج أو التباس”.

وفند زعيم الحزبي اليساري، الإتهامات التي طالته بكونه سافر لأداء مناسك الحج على حساب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، كاشفاً أنه “لم يذهب ضمن الوفد الرسمي ولا علاقة له به. ولم تتوصل عائلتي بأي شيء من أية جهة. وكل ما هناك أني رافقت زوجتي بعد فوزها في قرعة الحج الخاصة بوكالات الأسفار، وتمت تغطية نفقة السفر حصريا من مداخيل الأسرة، والعقد الموقع مع وكالة “وليلي للأسفار” بمكناس في 25 يوليوز 2018، يثبت ذلك (المرفقات)، وذهبنا برفقة 140 حاجا وحاجة يمكنوا أين يشهدوا بذلك!  وعليه أحتفظ بحقي في المتابعة القانونية لمروجي الأكاذيب والأخبار الزائفة حول سفري”.

هذا، وتعالت أصوات عدد من قياديي وأعضاء حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، مطالبة بإقالة علي بوطوالة خلال دورة اللجنة المركزية القادمة، والتي سوف تنظم في مراكش، مع تشكيل لجنة تحضيرية تعد لمؤتمر استثنائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.