بعد أشهر من التردد.. الحكومة تتجه نحو التراجع عن الساعة الإضافية

كشف مسؤول حكومي رفيع المستوى، ان دراسة تقييم إضافة ستين دقيقة للتوقيت الرسمي للمملكة، سترى النور في القريب العاجل.

وكشف نفس المسؤول أن التأخر في إخراج هذه الدراسة راجع لتوسيع استشارات الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالوظيفة العمومية، وتحديث الإدارة، ومنها على سبيل المثال أخذ رأي وزارة الداخلية في الموضوع، بحكم الهاجس الأمني، الذي يطرحه خروج المواطنين الباكر من محلات سكنهم.

ولم يستبعد نفس المسؤول الحكومي أن يعود المغرب لتوقيت غرينيش، مضيفا أن الدراسة ستبين فعالية هذا القرار، أو الإبقاء على توقيت غرينيتش زائد ستين دقيقة.

ذات المسؤول أوضح في نفس حديثه، أن إمكانية تغيير المرسوم واردة، بعد أخذ الاستشارات الكاملة، وهو ما تبناه سعد الدين العثماني رئيس التحالف الحكومي، الذي اعتبر وفقا لما ورده من تقارير لوزارة الداخلية ان عمليات النشل، واعتراض سبيل المواطنين تتضاعف في ساعات الصباح الباكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *