بعد أشهر من الصراع هل يتجه البام نحو المصالحة؟

تقود مجموعة من الوجوه البامية طريقا ثالثا نحو مصالحة تياري الصراع داخل التنظيم. وعلم موقع هاشتاغ أن برلمانيين وقياديين سابقين داخل الحزب يخوضون معركة رأب الصدع قبل شهر شتنبر القادم الذي أعلنه تيار أحمد اخشيشن موعدا للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، بيد أن الأمور لا تسير وفقا هوى هذه المجموعة التي بدأت في الآونة الأخيرة تعد أنفاسها الأخيرة.

ويرفض تيار بنشماش الأمين العام لحزب التراكتور أي نوع من المصالحات والتي ستضمن لتيار فاطمة الزهراء المنصوري وأحمد اخشيشن العودة مجددا للحزب، خاصة بعد طرد عدد من المحسوبين على هذا التيار الذين تجاوزوا خطوط التنظيم الحمراء.

ويخوض بنمشاش بعدما حرم نفسه من عطلة الصيف معركة تنظيمية في الأقاليم والجهات استعدادا للاعلان عن موعد المؤتمر الوطني الرابع للحزب، ويعول الأمين العام لحزب الأصالةو المعاصرة، الذي يبدو أنه لم يلتفت لدعوات المصالحة على دعم الأقاليم، فيما يخوض على نفس الواجهة معركة قضائية لضرب تيار اخشيشن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *