بعد إحالة تزكية بنكيران على الأمانة العامة لحزب البيجيدي.. هل يرفض العثماني منحها لهذا الأخير؟

ھاشتاغ.الرباط

بعد توارى عبد الإلاه بنكيران عن الأنظار حيال تراجعه عن تجميد عضويته بحزب العدالة والتنمية بعد تصويت الفريق البرلماني بالرفض على قانون “الكيف”, عاد بنكيران ليطفو شخصه فوق السطح ويطل من جديد من نافذة مدينة سلا التي قررت الكتابة الاقليمية بهذه الاخيرة منحه تزكية وكيل للائحة على رأس هذه الدائرة الانتخابية.

وفي سياق متصل, كشف مصدر مطلع أن تزكية بنكيران قد أحيلت على الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية للتقرير فيها, وبطبيعة الحال ستمر من أيادي الأمين العام سعد الدين العثماني الذي أبدى في وقت سابق رفضه عودة بنكيران للساحة السياسية او الترشح خلال الاستحقاقات المقبلة لأسباب لازال الغموض سيدها.

كما أن عودة بنكيران للعمل السياسي من نافذة سلا, آثار جدلاً واسعاً في مختلف الوسائط وقنوات التواصل الاجتماعي التي عبّرت عن رفضها الباث لترشح هذا الأخير.. الذي فشل في تكوين حكومة سنة 2017 قبل ان يتم اعفاءه, ليحل محله سعد الدين العثماني, وعساك تقديم إضافة جديدة لمدينة سلا.

وفي جانب مرتبط بالموضوع يرى عدد من المتتبعين للشأن السياسي بسلا, أن ترشح بنكيران خلال الاستحقاقات المقبلة اذا تم التأشير عليه, ما هو الى مناورة سياسية لحزب العدالة والتنمية الذي أبدى تخوفه, سيما بعد اعتماد القاسم الانتخابي الجديد على أساس المسجلين.

تبقى كل الأمور واردة خاصة وأن ساكنة مدينة سلا عبّروا في تصريحات متطابقة لموقع “هاشتاغ” الإخباري عن رفضهم لفكرة ترشح بنكيران وكذا التصويت على حزب العدالة والتنمية, نظراً لهزالة الحصيلة التي قدمها الحزب للمدينة بالخصوص وانه دبّر شأنها المحلي لولايتين دون تقديم أي حصيلة تذكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *