بعد السيارات والطائرات.. المغرب يسعى لتوطين صناعة القطارات

يسعى المغرب إلى توطين صناعة القطارات بعدما قطع أشواطا في عالم تصنيع السيارات وقطع غيار الطائرات ومحركاتها، وهكذا زار وزير النقل واللوجستيك محمد عبد الجليل ألمانيا من اجل بحث سبل الشراكة بين البلدين خاصة وان ألمانيا رائدة في عالم صناعة القطارات.

إذ تباحث وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل، الثلاثاء ببرلين، مع وزير القطاع الرقمي والنقل الألماني، فولكر فيسينغ، حول تطوير العلاقات الثنائية في مجال النقل، وذلك على هامش المعرض الدولي لهندسة النقل “إينو ترانس 2022”.

واتفق المسؤولان على تعميق التعاون والتبادل، من خلال تشجيع العمل المشترك بين الفاعلين في القطاع بكلا البلدين، وذلك بهدف التوصل إلى اتفاقيات تعاون تستجيب لتطلعاتهما.

وفي هذا الصدد، قال عبد الجليل، الذي شارك بدعوة من وزير القطاع الرقمي والنقل الألماني في أشغال قمة رواد السكك الحديدية، التي تقام على هامش المعرض الدولي للسكك الحديدية في برلين، إن هذا اللقاء هم، على الخصوص، تطوير العلاقات الثنائية في مجال النقل السككي، الجوي والطرقي، وكذا الأمن الطرقي.

وبمناسبة هذا اللقاء، الذي جرى بحضور سفيرة المملكة ببرلين، زهور العلوي، وجه المسؤول الحكومي دعوة إلى الوزير الألماني للقيام بزيارة رسمية للمغرب بغية حضور أشغال المؤتمر العالمي للقطارات فائقة السرعة التابع للاتحاد الدولي للسكك الحديدية، والذي ستحتضنه مدينة مراكش في مارس 2023.

وبحسب الوزير المغربي، الذي قام بزيارة لمختلف أجنحة المصنعين العالميين للقطارات، فإن هذه المشاركة تندرج في إطار الدينامية التي تشهدها العلاقات المغربية-الألمانية، والتي يعمل البلدان على تطويرها.

وتميز المعرض الدولي للسكك الحديدية بحضور وزراء النقل من عدة دول، والمفوضة الأوروبية للنقل أدينا فاليان. ويشارك وفد رفيع المستوى من المكتب الوطني للسكك الحديدية في هذا المعرض الذي يقوده مديره العام.

ويعتبر “إينو ترانس”، المنظم خلال الفترة ما بين 20 و23 شتنبر من طرف شركة “ميس برلين”، المعرض الدولي الرائد في هندسة النقل، والذي يقام كل سنتين في برلين. وقد اطلع أزيد من 150 ألف زائر مهني قدموا من 149 بلدا، خلال الدورة الأخيرة لهذه التظاهرة، على ابتكارات صناعة السكك الحديدية الدولية، والتي قدمها 3062 عارضا ينتمون لـ 61 بلدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.