بعد تندوف.. كوهلر بالمغرب

يقوم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، هورست كوهلر، بزيارة للمغرب، في إطار جولته الإقليمية الثانية، والتي قادته إلى كل من الجزائر وموريتانيا.

وأجرى مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، ومن المتوقع أيضا أن يلتقي مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني.

ووصل كوهلر إلى المغرب قادما من مخيمات تندوف، حيث التقى هناك بزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي.

وقبل وصوله إلى تندوف، كان كولر قد توجه إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط، حيث التقى بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الموريتانية بالرئيس محمد ولد عبد العزيز، دون أن تقدم المزيد من التفاصيل.

وقبل ذلك كان كوهلر قد توجه إلى الجزائر وأجرى مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل.

وتعد جولة كولر في المنطقة الثانية من نوعها، إذ سبق له أن قام بجزلة مماثلة في شهر أكتوبر من سنة 2017.

ويحاول الوسيط الألماني دفع المغرب إلى القبول بالجلوس إلى طاولة المفاوضات جنبا إلى جنب مع جبهة البوليساريو، وهو ما يرفضه المغرب ويطالب باعتبار الجزائر طرفا في النزاع لأنها هي التي تمول وتدعم وتحتضن الانفصاليين.

يذكر أن المرة الأخيرة التي جلس فيها المسؤولون المغاربية مع قياديين في جبهة اليوليساريو حول طاولة المفاوضات، تعود إلى شهر مارس من سنة 2012 بمانهاست بالولايات المتحدة الأمريكية.
المصدر: ومع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.