بعد صدامه مع النهضة.. مذيعان من قناة الجزيرة يهاجمان قيس سعيد

في خضم خلاف متصاعد بينه وحركة النهضة، يتعرض الرئيس التونسي قيس سعيد لهجوم إعلامي حاد، من قبل صحفيين في قناة الجزيرة، وكتاب عرفوا بالدفاع عن جماعة الإخوان المسلمين.

وتأتي الهجمة الإعلامية بعد خلاف غير مسبوق بين سعيد والنهضة، كشف الرئيس خلاله عن تلاعب في ملف بالمحكمة الابتدائية بتونس لإبعاد تهمة إهدار المال العام عن ابنة وزير النقل المقال أنور معروف، القيادي البارز في الحركة، كما أقال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال، نور الدين الري، على خلفية أنباء تفيد بانحيازه إلى حكومة ”الوفاق“ الليبية، تماهيا مع موقف النهضة في التعاطي مع الملف الليبي.
وقال الصحفي في قناة الجزيرة، أحمد منصور في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: أصبح الشعب التونسي يتلقى صدمة بعد أخرى من الرئيس قيس سعيد“. 

وأضاف: ”لايكفى أن تختار رئيسا لا تعرف عنه شيئا سوى أنه يتحدث اللغة العربية ويزخرف كلماتها ليحقق طموحاتك وإلا فإن أردوغان يتحدث التركية ومهاتير يتحدث لغة المالاى لكنهم نهضوا بأممهم وحققوا آمال وطموحات شعوبهم ترقبوا مزيدا من الصدمات؟“.

وعلق زميله في القناة القطرية التي عرفت بتغطياته المنحازة للإخوان المسلمين، فيصل القاسم، قائلا: عندما تنتخب رئيسا لا يعرف سوى التحدث باللغة العرببة الفصحى، فلن تجني منه غير الألفاظ المنمقة.

بدوره قال الكاتب المعروف بدفاعه عن الإخوان ياسر الزعاترة: ”ترجموا هذه العبارة لقيس سعيّد (نحترم الشرعية، لكن آن الأوان لمراجعتها حتى تكون بدورها تعبيرا صادقا وكاملا عن إرادة الأغلبية“.

وأضاف: “ إنه يتخبّط، فلا هو سياسي يناور بذكاء، ولا مبدأي يتمسك بالثوابت، ولا رجل دولة يوازن بين السلطات.. نخشى أن يمهّد بتخبّطه الأجواء لانقلاب على إرادة الشعب“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *