بنشماش ينشر غسيل معارضيه

أطلق الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماش هجوما شديدا على معارضيه، معتبرا في مراسلة عممت على مناضلي الحزب أن ما يربط تيار أحمد اخشيشن والمنصوري، والذين وصفهم  « بمليارديرات الحزب الجشعون » هو المصالح، مضيفا أن أبرز من يظهر منهم على المكشوف موزعون ؛ من حيث  المنشأ والامتداد، على مناطق  طنجة، والحيسمة، وبني ملال وآسفي ومراكش

واعتبر بنشماش في اتهام غير مباشر لأحمد اخشيشن رئيس جهة مراكش آسفي ونائبه سمير كودار أن جزء من  الجواب عن ما الذي يجمع بين مكونات هذه الشبكة الناشئة وما  سر التحالف بين أقطابها « موجود في قسم الصفقات التابع للمجلس الجهوي  بمراكش آسفي وغيره من الجماعات الترابية، كما أنه موجود أيضا في الصفقات العابرة للجهات والممتدة حتى ماربيا » دون أن يشير لطبيعة هذه الصفقات ولا للقائمين عليها

واعتبرت نفس المراسلة أن جزء آخر من  مفاتيح السر يكمن في حسابات تدبير الانتخابات المقبلة ، من منطلق  تدبير التزكيات المقبلة، والطموح إلى التحكم فيها من خلال استعجال تنظيم المؤتمر لإفراز أمين عام ماريونيت.

معتبرا أن بيت القصيد وجذر العقل الانقلابي وعينه على  أمين عام جديد مطواع وخنوع وتحت الخدمة كمدخل للتحكم في التزكيات، لأنها مدرة للدخل المباشر الغزير  الذي لا يجد طريقه لحساب الحزب البنكي، والذي ينفع لشراء الولاءات وصناعة زعامات قادرة على إحداث الضجيج » حسب قول بنشماش، ولأنها حسب نفس المصدر، المعبر الضروري نحو الجماعات الترابية بما تتيحه من عقد الصفقات وضمان تجديد  الصفقات لفترة أطول.

واتهم بنشماش أحمد اخشيشن واصفا إياه ب بوجلابة بأجهاض فكرة إسناد رئاسة لجنة التنسيق بين رؤساء الجهات الخمسة لعلي بلحاج، كما أجهض  ندوة للاحتفاء بالذكرى الحادية عشرة لتأسيس حركة لكل الديمقراطيين، مضيفا أن هذه الشبكة، والتي وصفها « بشبكة المليارديرات الجشعة تدبر معركة السطو على اللجنة التحضيرية واستعجال عقد المؤتمر في يوليوز  تعول على خطاب سياسي يتخلص في ترديد شعارات فضفاضة على شاكلة التشبيب وتجديد النخب، وتلزمها  قيادات ممن لم ينالوا حصتهم من الكعكة التي ألفوا الحصول عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *