بن شماش يقترح أمام الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون بأوربا مدخلان لمكافحة الإرهاب

اقترح رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش في كلمته بأشغال الدورة الخريفية الـ18 للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون بأوربا، مدخلين أساسيين، يجب استحضارهما كجمعية برلمانية، في مجال مكافحة الإرهاب و التعاون الإقليمي المرتبط بمواجهة هذا الخطر الإقليمي و العالمي.

وأكد بن شماش أن هذان مدخلان لا يمكن التخلي عنهما، بالنظر للقيم التي أنتجتها الحضارة المتوسطية المختلفة منذ العصر القديم، والمبنية أساسا على الحرية و الديمقراطية و حقوق الإنسان والتسامح والعيش المشترك.

ويتعلق المدخل الأو،ل، حسب ذات المتحدث، بالمرتكز الرابع للاستراتيجية الأممية المندمجة في مجال مكافحة الإرهاب، حيث ينص هذا المرتكز على ضرورة احترام و حماية حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب.

أما المدخل الثاني فأوضح رئيس مجلس المستشارين، أنه مرتبط “الأمن البشري” كما وضع في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 290-66 بتاريخ 10 سبتمبر 2012 و كذا قرارها رقم 291-64 بتاريخ 16 يوليوز 2010، و كما طورته التقارير المتعددة للأمين العام للأمم المتحدة بهذا الخصوص كإطار مفاهيمي مهيكل، لسياسات مكافحة الإرهاب مرتكزة على حقوق الإنسان. ولا سيما في ظل الطلب المتزايد علينا كمشرعين وكحكومات لسن واعتماد تشريعات مكافحة الإرهاب .

إلى ذلك ذكر بن شماش بالتحول العميق الذي يعرفه العالم مع “الثورة الصناعية الرابعة” التي ستجعل من الرقمنة والذكاء الاصطناعي رافعات أساسية لخلق الثروة والتموقع الايجابي في المستقبل، لذلك فنحن مدعوون لاتخاذ التدابير اللازمة لتمكين كل دول المنطقة من الامكانيات اللازمة لولوج ناجح للمستقبل عبر تعاون وثيق يهم التمويل وتبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة.

وشدد على العمل على تعزيز الأمن السبراني وآليات الحماية من أجل مكافحة الإرهاب الإلكتروني المتنامي من جهة، وحماية الأطفال والشباب من خطاب الكراهية والتطرف المنتشر في وسائط التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية من جهة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *