بن عتيق يضع نفسه خارج المكتب السياسي للإتحاد الإشتراكي

كشفت مصادر لموقع “هاشتاغ” أنعبد الكريم بن عتيق وضع رجل خارج الجهاز التنفيذي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية.

وأضافت أن ذات المصادر أن بن عتيق الوزير المنتدب سابق لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة طلب من كاتبة المقر المركزي لحزب الوردة ، عدم الإتصال به، أو إخباره بالحضور لاجتماعات المكتب السياسي، أو أي نشاط حزبي مستقبلا.

وعقد المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، اجتماعه البارحة، خصص للتحضير للدخول السياسي المقبل ، حيث ناقش قضايا راهنيو ،وفي مقدمتها الوضع السياسي ،و انعكاسات جائحة كورونا على الوضع الاقتصادي و الاجتماعي .

وأكد مصدر مقر من بنعتيق ، ان هذا الاخير في وضعية تجميد لمهامه داخل المكتب السياسي ، بعد عدم اختياره للاستمرار في الاستوزار باسم الاتحاد الاشتراكي ، على اثر التعديل الحكومي الاخير ، الذي قلص من عدد القطاعات الوزارية و تمثيلية جل الاحزاب داخلها.

إلى ذلك كشفت مصادر الموقع، ان الاجتماع الأخير لذات الجهاز حضره عشرون عضوا من المكتب السياسي ، وتميز بنقاش جدي وبناء بين مختلف اعضائه ، استهله الكاتب الاول للحزب ، ادريس لشكر بعرض سياسي شامل و مفصل تضمن اشارات واضحة للمواقف و الاراء الاتحادية من مختلف القضايا و الرهنات الحالية ، على المستوى السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي .

وحضر الاجتماع غالبية اعضائه، مع تسجيل اعتذار كل من حفيظ اميلي ، و امينة الطالبي و طارق المالكي ، لظروف خاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *