بن كيران.. “أمام المصلحة العليا للدولة ما كنلعبوش وحنا مع القرارات الملكية”

قال عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق، أن المواقف التي عبر عنها البعض من داخل حزب ‘العدالة والتنمية’ حول المطالب الداعية لاقالة العثماني من قيادة الحزب.

أضاف بنكيران، بأن حزب ‘العدالة والتنمية’ عضو أساسي في الدولة تتخذ القرارات باسم الدولة، ولا يمكن السماح بمهاجمة العثماني والمطالبة باقالته.

و اعتبر بنكيران بأن ‘العدالة والتنمية’ قاد الحكومة لخمس سنوات بعد الربيع العربي، رغم عدم الاتفاق في بعض المرات مع الملك، مشدداً على أن حزب ‘العدالة والتنمية’ طرف في الدولة ولا يمكن ‘نخويو’ بالدولة.

علق الرئيس السابق للحكومة عبد الإله بن كيران على قرار التطبيع المغربي مع إسرائيل بعد استئناف العلاقات بينها، كاشفا عن سبب صمته طيلة هذه المدة عن التعليق على هذه الاحداث”، مكالبا اعضاءه بالصمت وعدم مهاجمة العثماني.

وقال عبد الإله بنكيران، خلال بث مباشر على صفحته الرسمية، “إننا كحزب ذو مرجعية إسلامية فنحن ضد التطبيع، وأن المغرب ليس دولة أخرى، وهو يعرف الخطوات الواجب اتخاذها”

ولفت بن كيران في حديثه أن سب صمته طيلة هذه المدة أنه اعتقد ان الحزب لديه مؤسسات وأمانة عامة ولم يكن يريد التشويش عليها بكلامه”
كما طالب بنكيران أعضاء حزبه بالكف عن مهاجمة العثماني بالانتقادات لتوقيعه الاتفاقية مع الوفد الإسرائيلي الأمريكية، منبها إياهم إلى أن الحكم هو لمؤسسات الحزب.

واضاف، “أمام المصلحة العليا للدولة ما كنلعبوش و حنا مع القرارات الملكية، ردوا البال مزيان مع جلالة الملك.. واخا قصحا عليا غادي نقولها.. كانو كيجيو عندي الاجانب ويسألوني عن الملكية و اجيبوهم اذا لم تكن الملكية لم تجدوا المغرب وممكن ان تجدوا عدة دويلات…”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *