بوانو وتقاشر وهبي!!

نصّب رئيس مجموعة العدالة والتنمية بمجلس النواب، عبد الله بوانو، نفسه حكما وناقدا، وأعطى لنفسه صلاحية تنقيط لمسؤولين حكوميين ورياضيين.

ونشر الرجل، على حسابه الرسمي بالفيسبوك، مقالا طويلا علّق فيه على الحدثين اللذين شهدتهما الأيام الماضية، وأثارا نقاشا متباينا بين عدد كبير من المواطنين.

يتعلق الأمر أولا بالفيديو الذي ظهر فيه عبد اللطيف وهبي، وزير العدل ورئيس جماعة تارودانت، وهو يتحدث مع مسؤول محلي بتارودانت،بلغة متعالية وإشارات يدوية يُفهم منها نوع التهديد، استعمل فيها “التقاشر” كنموذج لما يمكن له ان يطلع عليه بصفته الوزارية، والحال أنه كان في زيارة لتارودانت بصفته رئيسا لمجلسها، وليس كوزير، إذا كان فعلا بإمكانه الاطلاع على ألوان “التقاشر” بهذه الصفة.

القيادي بالبيجيدي عبّر عن استغرابه وأسفه من انتقال النقاش حول “التقاشر” الى مجلس النواب خلال الجلسة التي تابع فيها الرأي العام على الهواء مباشرة “مناگرة” حول “التقاشر” وحول “التيرانات” في محاولة فاشلة لخلق البوليميك، علما أن البوليميك المطلوب، يضيف بوانو، هو الذي يتوجه للقضايا الكبرى التي تستأثر باهتمام ومتابعة المواطنين من مثل الحرية والعدالة و الشغل والصحة والاستثمار ومحاربةالفساد والاستبداد.

الحدث الثاني الذي يبدو أنه أثار انتباه رئيس مجموعة البيجيدي بالبرلمان، يتعلق بإقصاء المنتخب الوطني لكرة القدم من منافسات كأس العرب، معتبرا ما خلفه من نقاش بأنه مهم وصحي، جرى خلاله انتقاد المدرب سي عموتة ولاعبيه، وتبادل خلاله الذين شاركوا فيه التحليل وتحميل المسؤولية للمدرب واللاعبين وجامعة الكرة او غيرها، لكنه يظل نقاشا مقبولا ومطلوبا، وعلى الأقل جعلنا نتحرى الموضوعية والانصاففي تقييم اداء هذا المنتخب الرائع وهذا المدرب الكفء.

معلقا على الخسارة بالقول أنها لا ينبغي أن تنسينا أن منتخبنا لم يخسر أي مقابلة له في بطولة كأس العرب، مشيدا بالحسين عموتة الذيوصفه بالمدرب الكبير ذي الشخصية القوية، كما أشاد بالحارس أنس الزنيتي الذي يقال أن مساره الكروي يشهد له بنباهته ويقظته خاصةفي التصدي لضربات الجزاء، وكذا باللاعب البركاوي الذي لم يضيع اي ضربة جزاء طيلة مساره مع الفرق التي لعب لها حسب ما أذكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.