بوريطة.. الإعلان الثلاثي المشترك يشكل دعما كبيرا للثوابت الوطنية حول قضية الصحراء المغربية والقضية الفلسطينية

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الخميس، أن الإعلان الثلاثي المشترك بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية ودولة إسرائيل، يشكل دعما كبيرا للثوابت الوطنية حول قضية الصحراء المغربية وكذا القضية الفلسطينية.

وأوضح وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب اجتماع مجلس الحكومة، أن بوريطة أكد، في إفادة بالمناسبة، على أهمية هذا الإعلان المشترك الثلاثي الذي تم توقيعه أمام أنظار صاحب الجلالة نصره الله يوم الثلاثاء 22 دجنبر 2020 والذي يعد تجسيدا لالتزام الأطراف الثلاث بما تم الاتفاق بشأنه.

وذكر بوريطة بالمكاسب الكبرى التي حققها المغرب بفضل القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وكذا باستقبال جلالته للوفد رفيع المستوى الأمريكي – الإسرائيلي “والذي يعتبر التجسيد الأول للاتصال الهاتفي بين صاحب الجلالة وفخامة الرئيس الأمريكي”.

وأشار الوزير أيضا إلى الرسالة التي وجهها جلالة الملك إلى رئيس دولة فلسطين بتاريخ 23 دجنبر 2020 والتي أكد فيها جلالته لفخامة الرئيس الفلسطيني ما جاء في مكالمتهما الهاتفية السابقة بخصوص الموقف الثابت والراسخ للمملكة المغربية بشأن القضية الفلسطينية.

كما أكد بوريطة على أهمية الاتفاقيات التي تم توقيعها مع الجانب الأمريكي ومع الجانب الإسرائيلي والتي ستعزز علاقة المملكة المغربية مع الطرفين في عدة مجالات ولا سيما الطيران المدني والابتكار وتطوير الموارد المائية والمالية والاستثمار، مما من شأنه إعادة إحياء آليات التعاون مع الجانب الإسرائيلي وكذا دعم قضية الوحدة الترابية للمملكة.

وفي هذا السياق، ذكر أمزازي أن الحكومة بجميع مكوناتها أكدت، في هذا الإطار، تثمينها ودعمها المطلق لجهود جلالة الملك المذكورة وما تحقق من مكتسبات وعزمها على أجرأة ما تمخض عنها من قرارات وإعلانات واتفاقيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *