بوريطة: نجاح بلادنا في محاصرة كورونا كان نتيجة لقرارات شجاعة وهاجسنا الحفاظ على أرواح المواطنين

قال ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إن نجاح بلادنا تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في محاصرة تفشي كورونا كان ثمرة لقرارات شجاعة مدروسة صائبة في توقيتها وناجعة في اثارها.

وأضاف بوريطة يومه الاثنين خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، إن إغلاق الحدود كان من بين تلك القرارات الكبرى، ليضيف قائلا:” اتخذ بطريقة استباقية وسريعة منذ أوائل مارس، لقد كان هذا القرار حاسما في تعزيز الاجراءات لمحاصرة الوباء والحد من تفشيه داخليا”.

وتابع الوزير:” كل القرارات الحاسمة التي اتخدت لتدبير هذه الجائحة لن تكون بدون أثار سلبية، ولهذا تكون قرارات صعبة لكن المهم هو حماية صحة المواطن”.

وأردف الوزير:”كورونا شكلت للعالم تحد فريد وغير مسبوق وغير متوقع، فلا وجود لأي بروتوكول مسبق ولا أي وصفة جاهزة للتعامل مع الوباء، فقط هناك اجتهاد كل دولة حسب امكانياتها، والمقارنة بين التدابير التي اتخذتها الدول قد تكون تبسيطية غير ذات جدوى لأن كل دولة تتعامل مع الوضع حسب وضعيتها”.

واستطرد بوريطة:”القرارات حينما تتخذ تكون بهاجس وحيد وهو الحفاظ على أرواح المواطنين، حيث لا مجال للمقامرة أو للمغامرة أو للتجربة، فالقرارات يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أرواح الناس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *