بوطيب: « الطرام » لا زال بعيدا عن تحقيق الأرباح

موقع هاشتاغ – الرباط

على الرغم من أن حركة التنقل اليومي عبر وسيلة « الطرام » في الرباط، والدار البيضاء تحقق جاذبية أكبر للمواطنين، من حيث التوقيت ومن حيث الراحة والأمن وجعلت هذه الوسيلة قبلة للملايين من المواطنين في هاتين المدينتين إلا أن الوزير المنتدب في وزارة الداخلية نور الدين بوطيب قد كشف في عرض حول وضعية النقل الحضري في المدن الكبرى، أن الشركات المسيرة « للطراموي » لا تحقق أية أرباح.

المسؤول الحكومي كشف أن الوضعية المحاسباتية لهذه الوسيلة لا تزال مقلقة مضيفا أنه بعد سنوات من الشروع في استغلال هذه الوسيلة والنية في تمديدها لا تزال شركات التنمية الحضرية لم تحقق توزانها المالي، معتبرا أن « شركة طراموي الرباط » حققت في الآونة الأخيرة توازنا ماليا صغيرا دون احتساب تهالك المعدات والسكك، فيما لازال « شركة طراموي الدار البيضاء » تتكبد خسائر تقدر أكثر من 900 مليون سنتيم.

وأضاف بوطيب أن تمديد خطوط « الطراموي » في الرباط، وسلا والدار البيضاء يكلف ما لا يقل عن 20 مليون سنتيم للكليومتر الواحد، وهو ما يجعل تمويل هذه المشاريع مشتركا بين شركات التنمية المحلية وبين الدولة وبين الجماعات الحضرية، وفي الغالب الأعم ما تلجأ الدولة للاقتراض على يتم تسديد الديون من خزينة شركات التنمية المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.