بيدرو سانشيز يؤكد على ” خطورة الوضع ” في إسبانيا بسبب تفشي فيروس كوفيد-19

أكد بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية اليوم الجمعة أن الوضع ” خطير ” في إسبانيا بسبب تفشي فيروس (كوفيد ـ 19) وحث المواطنين على التحرك والرد في إطار الوحدة مع العمل على دعم وتعزيز الانضباط الاجتماعي من أجل منع انتشار الفيروس وبالتالي تجنب الاحتواء والإغلاق الشامل .

وشدد بيدرو سانشيز في تصريح مؤسساتي من مقر رئاسة الحكومة (لا مونكلوا) أنه ” يجب علينا اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لوقف انتشار العدوى وتقليص الأضرار ما أمكن عن الاقتصاد مع أقل قدر ممكن من القيود على الحرية ” .

وأوضح سانشيز أن الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي هي المسؤولة عن التدابير والإجراءات التي يجب اعتمادها وعندما تصل إحدى هذه الجهات المستقلة إلى مستوى عالي من الخطر يمكنها أن تتبنى مبادرات استثنائية .

ومن جهة أخرى أكد رئيس الحكومة أن ” العدد الحقيقي للمصابين بفيروس (كوفيد ـ 19) في إسبانيا منذ بدء تفشي الوباء يتجاوز ثلاثة ملايين شخص ” .

وحسب الأرقام الصادرة هذا الأسبوع عن وزارة الصحة الإسبانية فقد تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد عتبة المليون شخص .

وقال سانشيز ” إن العدد الحقيقي للمصابين يتجاوز بالفعل ثلاثة ملايين من مواطنينا ” موضحا أن نسبة الأشخاص الحاملين للفيروس الذين تم اكتشاف إصابتهم بالمرض كانت جد منخفضة في بداية انتشار الوباء .

وفي محاولة جديدة لوقف ومحاصرة انتشار فيروس (كوفيد ـ 19) أعلنت السلطات المحلية بجهة مدريد اليوم الجمعة حظر التجمعات في مختلف المناطق والبلديات سواء في الأماكن والفضاءات العامة أو الخاصة (المقاهي والمطاعم وأماكن الترفيه) ابتداء يوم غد السبت ما بين منتصف الليل إلى غاية الساعة السادسة صباحا .

وقال إنريكي رويز اسكوديرو مستشار وزير الصحة في الحكومة المحلية لجهة مدريد في ندوة صحفية أنه تقرر كذلك حصر حركة تنقل الأشخاص في 32 منطقة صحية أساسية لا تزال تسجل معدلا تراكميا للمرض يصل أو يتجاوز 500 حالة إصابة لكل 100 ألف نسمة .

وأكد رويز اسكوديرو أن هذه الإجراءات الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من يوم غد السبت تهدف بالأساس إلى ” فرض التقليص الكبير على الأنشطة الاجتماعية ” من أجل وقف ومحاصرة انتقال عدوى الوباء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *