تجارب جديدة تثير القلق من مراوغة سلالات كورونا للقاحات

أظهرت بيانات جديدة أن لقاحين مضادين لكوفيد-19 أقل فعالية بكثير في جنوب إفريقيا منهما في أماكن أخرى تم اختبارهما فيها، مما زاد من المخاوف من أن فيروس كورونا يجد طرقاً بسرعة للتهرب من أقوى أدوات العالم لاحتوائه.

ونقلت اليوم صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” عن شركة “نوفافاكس” الأمريكية، أنه على الرغم من أن لقاحها كان فعالاً بنسبة 90% تقريباً في التجارب السريرية التي أجريت في بريطانيا، فقد انخفض الرقم إلى 49% في جنوب إفريقيا، وأن جميع الإصابات تقريباً التي حللتها الشركة في جنوب إفريقيا.

شملت السلالة “بى .ون. 351” التي ظهرت هناك في أواخر العام الماضي وانتشر في الولايات المتحدة وما لا يقل عن 30 دولة أخرى.

وأعلنت شركة “جونسون آند جونسون” يوم الجمعة، أن اللقاح الجديد فعال بنسبة 72% في الوقاية من الأعراض المعتدلة أو الشديدة في الولايات المتحدة، مقارنة بـ66 % في أمريكا اللاتينية و57% في جنوب إفريقيا.

وأشارت الاختبارات المعملية إلى أن اللقاحات المصرح بها في الولايات المتحدة، أحدهما من شركة فايزر وبيونتيك، والآخر من موديرنا والمعاهد الوطنية للصحة، يؤدي إلى استجابة مناعية أقل في مواجهة سلالة كورونا التي ظهرت في جنوب إفريقيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *