تحركات المغرب بالݣرݣارات تدفع البوليساريو للاستنجاد بالامين العام للامم المتحدة

راسل زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، متهما المغرب بخرق اتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.

وجاء في رسالته التي نشرتها “وكالة أنباء” البوليساريو يوم أمس الإثنين إنه على “مدار اليومين الماضيين، قامت السلطات المغربية بجلب مجموعة من عملاء الأمن والمخابرات المغربية وإسكانهم في موقع بقرب الطريق المعبد الذي أقامه المغرب بشكل غير قانوني عبر المنطقة العازلة في منطقة الكركارات”.

وأَضاف أن السلطات المغربية قامت “مؤخراً ببناء كوخ لإيواء المجموعة المذكورة وهي على وشك بناء مبانٍ غير قانونية إضافية في المنطقة”.

واعتبر إبراهيم غالي “وجود عملاء مغاربة في المنطقة العازلة يعد انتهاكاً خطيراً لوقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1″، وتابع أن هذا “عمل استفزازي ومزعزع للاستقرار من شأنه أن يؤجج الوضع المتوتر أصلاً ويزيد من تهديد الأمن في المنطقة”.

وداعا إبراهيم غالي كلا من غوتيريس ومجلس الأمن الدولي إلى “ضمان قيام المغرب وعلى الفور بإزالة كل عملائه من المنطقة العازلة وتفكيك أي منشآت له في المنطقة”.

كما دعا بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية “إلى مراقبة الوضع على الأرض عن كثب لضمان امتثال المغرب التام لالتزاماته بموجب وقف إطلاق النار والاتفاقيات العسكرية ذات الصلة”.

وعاد غالي إلى الدعوة إلى “وجود دائم للمراقبين العسكريين للبعثة في المنطقة لضمان التقيد الصارم بوقف إطلاق النار والاتفاقيات ذات الصلة”.

وهد بالرد على “جميع الأعمال الاستفزازية” التي يقوم بها المغرب “التي تهدف إلى زعزعة استقرار في المنطقة العازلة أو أي منطقة أخرى من الإقليم” على حد ما جاء في رسالته إلى أنطونيو غوتيريس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *