تضارب المصالح تطارد وزيراً في حكومة أخنوش

نبه مصطفى ابراهيمي، البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، إلى أن وزيرا في حكومة عزيز أخنوش، سقط في وضعية تضارب المصالح.

وقال ابراهيمي إن أحد أعضاء الحكومة، سقط في وضعية تضارب المصالح لكونه مديرا عاما لمكتب الدراسات والإستشارة “فالينس كونسيلتينغ”.

وراسل البرلماني عن المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، نبهه إلى أن صفقة مخطط التنمية الجهوي لجهة الرباط سلا القنيطرة رست على مكتب الدراسات والإستشارة “فاليانس كونسيلتينغ” بمبلغ يُقدر بـ 5.7 مليون درهم، وأن نفس المكتب سبق أن ساهم في السنوات السابقة في عدة مخططات لقطاعات حكومية ومؤسسات عمومية منها “المغرب الأخضر” و”اليوتيس” وغيرها.

وأوضح ابراهيمي، أن الرئيس المدير العام لمكتب الدراسات المذكور أصبح عضوا في الحكومة منذ 2021، وبالتالي أصبح في وضعية غير قانونية وغير أخلاقية لتضارب المصالح مع كل ما يتعلق بالصفقات المتعلقة بمرافق الدولة والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية.

وطالب برلماني البيجدي، بالكشف عن ملابسات رسو صفقة مخطط التنمية لجهة الرباط سلا القنيطرة على مكتب الاستشارات فاليونس كونسيلتينغ”.

وشدد على ضرورة كشف الحكومة عن الاجراءات التي ستتخذها الحكومة لمعالجة هذا الوضع غير القانوني وعدم تكافؤ الفرص مع باقي مكاتب الدراسات المنافسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.