تعزيز النزاهة والوقاية من مخاطر الفساد في ظل جائحة كورونا” محور ندوة علمية عن بعد

تعقد الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، بصفتها رئيسة الدورة الثالثة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، ندوة علمية حول موضوع “تعزيز النزاهة والوقاية من مخاطر الفساد في ظل جائحة كورونا”، عبر تقنية المناظرة المرئية، وذلك بعد غد الخميس انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا.

وأوضح بلاغ للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، اليوم الثلاثاء، أن هذه الندوة، التي ستخصص لتبادل التجارب والخبرات والإجراءات التي اتخذت في إطار الوقاية من الفساد في ظل جائحة كوفيد 19، تندرج في إطار تفعيل برنامج عمل الدورة الثالثة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، لاسيما ما يتعلق منها بتنفيذ القرار الصادر عن هذه الدورة والقاضي بعقد ورش عمل بصفة دورية لتبادل الخبرات والمعلومات وأفضل الممارسات الناجحة بشأن التنفيذ الأمثل لأحكام هذه الاتفاقية وعرض نتائج هذه الورش على دورات المؤتمر القادمة.

ويأتي تنظيم هذا اللقاء، بحسب المصدر ذاته، في سياق تمثل فيه جائحة كورونا تهديدا لمعايير الشفافية والنزاهة خاصة في ما يتعلق بمواجهتها، والنفقات المرتبطة بذلك، بالنظر إلى حالة الاستعجال والسرعة المطلوبة لاحتوائها والقضاء عليها، مما قد يؤدي إلى خلق بؤر فساد جديدة وتقويض جهود مكافحة الظاهرة، وترسيخ الامتيازات، واتساع هوة التفاوت وعدم المساواة بين المواطنين في التمتع بالحقوق الأساسية، وتدني منسوب الثقة في مؤسسات الدولة.

وخلص البلاغ إلى أن هذه الندوة، التي يشارك فيها ممثلو الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد وخبراء ومسؤولون على الصعيد الوطني، تهدف إلى تبادل النقاش والرؤى حول أفضل التجارب والممارسات العربية، من خلال استعراض التدابير الوطنية التي اتخذت لمواجهة تداعيات وباء كورونا ومدى استحضار هذه التدابير لبعد الوقاية من الفساد مع الوقوف على أبرز التحديات والإكراهات التي واجهت تطبيق هذه الإجراءات في احترام لمبادئ الشفافية والنزاهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *