تفاصيل جديدة عن الغاز المغربي

قال غراهام ليون، الرئيس التنفيذي لشركة “ساوند إنرجي” البريطانية، إن “الجميع يريد شراء الغاز المغربي”، الذي سيتم تسويقه قريبا، سواء داخل المملكة أو خارجها.

وأرجع ليون هذا الاهتمام المتزايد بالغاز المغربي، الذي لم يتم الشروع في تسويقه بعد، إلى “تنامي الحاجة لإمدادات غاز بديلة، على خلفية الأزمة الروسية الأوكرانية.

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ”ساوند إنرجي”، في لقاء مع منصة “proactive” أن الشركة تحصل على دعم حكومي قوي بالمغرب، مبرزا أن مشروع حقل غاز تندرارة يسير في الطريق الصحيح.

وأكد أن المشروع سيشهد إنشاء خط دفع بطول 120 كيلومترا للربط بشبكة الغاز المغربية، مع إمكانية زيادة الإنتاج بعد ذلك، وقال: “العمل الشاق الذي تم بذله على مدى العامين الماضيين بدأ يؤتي ثماره”، مضيفا أن “الجميع يريد الغاز المغربي الآن”.

واستعرض ليون التطورات التي شهدها تأهيل حقل تندارة على ضوء المتغيرات الأخيرة، بعد قرار الجزائر قطع إمدادات الغاز عبر الأنبوب “المغاربي-ألأوروبي”، حيث وقع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، اتفافية مع “ساوند إنرجي”، مباشرة بعد ذلك لشراء 300 مليون متر مكعب من الغاز سنويا.

وأفاد المتحدث ذاته، بأن كل ذلك تم قبل الأزمة الروسية الأوكرانية، مشيرا إلى أن المغرب كان دائما بحاجة إلى الغاز، و”ليست هناك طريقة أفضل من توصيل الغاز الخاص بك إلى محطة الكهرباء الخاصة بك”.

وإضافة إلى حقل تندرارة، أشار ليون إلى اكتشافين آخرين من الغاز المغربي، هما حقلي “تي إي 4″، الذي يبعد نحو 5 كيلومترات فقط عن موقع منشأة المعالجة للمرحلة الثانية من حقل تندرارة، وحقل “إس بي كيه” الذي سيكون على بعد نحو 50 كيلومترا من منشأة المعالجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.