تقارير أمنية تلف حبل المشنقة حول عنق مدير ميناء طنجة المتوسطي

حميد برجي

أفاد مصدر مطلع لموقع “موقع هاشتاغ”، أن تعليمات عليا وُجهت لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزير الداخلية علد الوافي لفتيت والوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة عبد الكريم بنعتيق وكاتب الدولة المكلف بالنقل نجيب بوليف، من أجل التحرك لإحتواء احتجاجات أفراد الجالية المغربية بميناء طنجة المتوسطي الذين وجدوا أنفسهم عالقين عدة ساعات في نقط الحدود البحرية قبل مغادرتهم أرض الوطن، وفي أوضاع  مأساوية.

ووفق ذات المصدر، فإن تقارير أنجزتها مؤسسات حكومية وأمنية حملت حسن عبقري مدير ميناء طنجة المتوسطي كافة المسؤوليات في ما وقع ويقع في الميناء، بسبب سوء الخدمة وضعف بنيات الاستقبال، وفشله في تنفيذ التعليمات الملكية المتعلقة خصوصا بعملية مرحبا، وعجز الميناء عن استيعاب أفواج المسافرين الذين ازدحمت بهم فضاءاته خلال الأيام الأخيرة، وعانوا مرارة “الاحتجاز القسري” لساعات طويلة داخل سياراتهم في باحة المينائين، في انتظار وصول بواخر تقلهم إلى الضفة الأوروبية.

وتطال حسن عبقري مدير ميناء طنجة المتوسطي بمعية مستثمرين مغاربة في قطاع النقل البحري، اتهامات بخدمة مصالح ما، عوض التركيز على الخدمة العمومية وتيسير عملية عبور الافراد والبضائع.

ويُنتظر حسب مصدر موقع “موقع هاشتاغ” أن تُرفع التقارير خلال الأيام المقبلة إلى جهات عليا، والتي من شأنها أن تعجل بالإطاحة بمسؤولين بالميناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.