تقرير أممي: معظم ‘القنب الهندي’ الداخل لأوروبا يأتي من المغرب

كشف تقرير أممي، أن معظم كميات “القنب الهندي” التي تصل إلى أوروبا، تأتي من المغرب مرورا بإسبانيا.

جاء ذلك في تقرير “المخدرات العالمي 2021″، الذي أصدره مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ونشره عبر موقعه الرسمي.

ويأتي التقرير الأممي بعدما صادق مجلس النواب مطلع يونيو الجاري على مشروع قانون يقنن استخدام “القنب الهندي” للأغراض الطبية والصناعية.

ولم يتبق سوى نشر القانون في الجريدة الرسمية، ليدخل حيز التنفيذ، بعد أن صادق عليه مجلس المستشارين في نفس اليوم.

وتنتشر زراعة “القنب الهندي” في المغرب، خصوصا بالمناطق الشمالية للبلاد بشكل واسع.

وأضاف التقرير الأممي: “يمكن أيضا أن يمر القنب الهندي عبر موانئ في الجزائر وتونس وليبيا، قبل نقله إلى جنوب شرق أوروبا”.

وفي 5 مايو الماضي، أعلنت السلطات المغربية، أن “عدد الأشخاص الذين يمارسون الزراعة غير المشروعة للقنب الهندي بالبلاد، يقدر بنحو 400 ألف شخص”.

وأوضحت دراسة لوزارة الداخلية، أن “حوالي 60 ألف أسرة مغربية، يستفيدون من زراعة القنب الهندي، حيث تقلصت المساحات المخصصة لهذه الزراعة، من نحو 130 ألف هكتار عام 2000، إلى أقل من 50 ألف هكتار في السنوات الأخيرة”.

وشددت الدراسة ذاتها على أن ‘القنب الهندي’ المغربي سيجد مكانًا قانونيًا في السوق الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *