تقرير: المغرب يحتل الرتبة الثالثة عربيا في مؤشر العبء الضريبي على الافراد والشركات

صدر مؤخرا، بيانات المؤشر العالمي للحرية الاقتصادية للعام 2019، والذي يصدر سنويا عن مؤسسة هيرتيرج الأميركية، ومن بين المؤشرات الفرعية التي تعتمد عليها المؤسسة لإنجاز تصنيفها لدول العالم على سلم الحرية الاقتصادية مؤشر العبء الضريبي، أو الضغط الضريبي.

ويتضح من خلال فحص بيانات المؤشر العالمي للحرية الاقتصادية أن الدول العربية -البالغ عددها 22- تنقسم إلى ثلاث مجموعات، أولاها دول ذات نسب مرتفعة في مجال العبء الضريبي، ومجموعة ثانية ذات نسب متوسطة، وفئة أخيرة ذات نسب متدنية.

المغرب جاء في المجموعة الأولى وإحتل الرتبة الثالثة عربيا، حيث يتضح أنه مجال العبئ الضريبي مرتفع على الساكنة المغربية.

ومؤشر العبء الضريبي معتمد على الصعيد العالمي، وهو يقيس حجم الضرائب المباشرة وغير المباشرة التي تفرضها الدول على الأفراد والشركات، ومقارنتها بحجم اقتصادات الدول، أي قيمة الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يعكس درجة لجوء الحكومات إلى جيوب المواطنين والشركات لسد عجز الموازنات العامة.
تشغيل الفيديو

وقد تصدرت دولة جيبوتي قائمة الدول العربية بنسبة 29.2% من حيث شدة الضغط الضريبي، في حين كانت الكويت الأقل ضغطا بنسبة 1.6%.
وفيما يلي ترتيب الدول العربية من الأعلى إلى الأدنى، علما أن القائمين على التصنيف قالوا إنه لا معلومات متوفرة لديهم بشأن الضغط الضريبي في كل من العراق واليمن وسوريا والصومال وليبيا، كما لا يذكر التصنيف أي شيء عن فلسطين.
الفئة الأولى: ضغط مرتفع
جيبوتي: 29.2%
موريتانيا: 25.9%
المغرب: 20.9%
تونس: 20.8%
الجزائر: 24.5%
الفئة الثانية: ضغط متوسط
مصر: 18%
الأردن: 16.3%
جزر القمر: 14.5%
لبنان: 13.8%
الفئة الثالثة: ضغط متدن
الإمارات: 8.9%
عُمان: 8.5%
السودان: 6.7%
قطر: 5.7%
البحرين: 5.6%
السعودية: 3.4%
الكويت: 1.6%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *